"خيبة أمل"أميركية من قرار محكمة العدل الدولية

بعد مرور أكثر من سنتين على تقديم الطلب، محكمة العدل الدولية تستجيب لطهران، وواشنطن تشعر بالخيبة من قرارها.

  • هزيمة أميركية أمام
    هزيمة أميركية أمام "العدل الدولية" في قضية العقوبات على إيران

أبدت الولايات المتحدة "خيبة أملها" إزاء إعلان محكمة العدل الدولية اختصاصها للنظر في العقوبات الأميركية التي كانت إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب قد أعادت فرضها على إيران.

المتحدّث باسم وزارة الخارجية نيد برايس، قال إن محكمة العدل الدولية رفضت حجج الولايات المتحدة، وأضاف قائلاً: "أود أن أقول إننا نكن احتراماً كبيراً لمحكمة العدل الدولية، لكن نشعر بخيبة أمل لأن المحكمة رفضت حججنا القانونية السليمة بأن القضية التي رفعتها إيران خارج اختصاص المحكمة، وأن قرار اليوم أوليٌ وليس قراراً بشأن الأسس الموضوعية".

وكانت محكمة العدل الدولية، قد أعلنت أمس الأربعاء، أنها مخوّلة في البت بطلب إيران لإلغاء العقوبات الأميركية.

وفي إحباطها لمساعي الولايات المتحدة إبطال القضية، قال رئيس محكمة العدل الدولية عبد القوي أحمد يوسف إن المحكمة "لديها الاختصاص القضائي للنظر في الطلب المقدم من إيران.

في المقابل، وصف وزير الخارجية الإيرانيّ محمد جواد ظريف رفض محكمة العدل الدولية اعتراضات واشنطن على القضية التي قدّمتها بلاده بشأن العقوبا بالانتصار القانونيّ لبلاده. 

وفي تغريدةٍ له على تويتر، شدّد ظريف على أنّ إيران احترمت القانون الدوليّ طويلاً، وأنه حان الوقت كي تفي الولايات المتحدة بالتزاماتها الدولية.

من جهته، شدد من أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران محسن رضائي على أنّ ما يهمّ إيران عدم الاستمرار في العقوبات الأميركية يوماً واحداً بعد، مشيراً إلى أن الشعب الايرانيّ قادرٌ على تأسيس اقتصادٍ قويٍّ على صعيد المنطقة. 

وأضاف قائلاً: "لا أعلم ما إذا كان جو بايدن قادر على رفع العقوبات المفروضة عن إيران سريعاً وتعويض خسائرها نتيجة العقوبات أم لا؟ .. هذا يعود له .. ما يهمنا هو أنه يجب عدم الاستمرار بهذه العقوبات يوماً آخر .. نوصي السيد بايدن بقراءة تاريخ ثورتنا وتاريخ شعبنا بدقة أكبر، وعليه أن يعلم أن الشعب الإيراني قادر على إجهاض هذه العقوبات، والعمل على تأسيس اقتصاد قوي على صعيد المنطقة".