إردوغان: لم يستطيعوا ليّ يدنا لذلك يعيقوننا

الرئيس التركي يتهم "أطرافاً" بالسعي نحو إعاقة عمل بلاده، ويشتكي من تأخر الأوروبيين في اتخاذ تدابير لمواجهة معاداة الإسلام.

  • إردوغان: لم يستطيعوا ليّ يدنا لذلك يعيقونا
    الرئيس التركي رجب طيب إردوغان

قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن أطرافاً لم تستطع ليّ ذراع تركيا في ليبيا وسوريا وبحر إيجه ومنطقة شرق البحر المتوسط ومنطقة ناغورنو كاراباخ "تحاول إعاقتها عبر مزاعم لا أساس لها".

وتابع إردوغان: "تذكروا أن أياً من الهجمات التي استهدفت بلادنا، خاصة في القطاع الاقتصادي أو الاعتداءات الإرهابية، لم تكن صدفة".

وجدد الرئيس التركي نقده للرئيس الفرنسي، يوم الجمعة، معلقاً على دعوته لسحب تركيا جنودها من ليبيا، بالقول: "يبدو أنه لم يتعلم هذا الأمر، وتعلمه يتطلب الكثير من الوقت".

وشهدت الأشهر الماضية توتراً بين فرنسا وتركيا، ظهرت في تصريحات متبادلة بلهجة حادة بين رئيسي البلدين.

وأكد إردوغان أن ​العالم الغربي​ "مستمر في عدم اتخاذ التدابير لمواجهة التهديد المتنامي" المتمثل ب​معاداة الإسلام.

واعتبر أن هذا الأمر يعدّ "سبباً من أسباب معاداة الأتراك والمسلمين، والتي يزداد انتشارها في أوروبا تزامناً مع جائحة فيروس كورونا".