الجزائر: هناك أطراف تستغل الفضاء السيبراني لإحياء "الثورات الملونة"

رئيس البرلمان الجزائري سليمان شنين يقول إن هناك بعض الأطراف تستغل الفضاء السيبراني لإعادة بعث مشاريع ما يسمى "الثورات الملونة".

  • الجزائر: هناك بعض الأطراف تستغل الفضاء السيبراني لإحياء
    الجزائر: هناك أطراف تستغل الفضاء الإلكتروني في صناعة عدم الاستقرار.

قال رئيس البرلمان الجزائري سليمان شنين "نثمن وندعم عمل الجيش الوطني الشعبي وكل المؤسسات الأمنية في مواجهة هذه تهديدات الجريمة الالكترونية من أجل تحقيق أولويات الجزائر الجديدة التي يحرص على تجسيدها رئيس الجمهورية".

وأضاف شنين أن "هناك أطرافاً تستغل الفضاء الإلكتروني في صناعة عدم الاستقرار في الدول بنشر الأخبار الكاذبة، والتجنيد عن بعد ضد الأنظمة السياسية الوطنية في إطار ما يسمى الثورات الملونة".

كما رأى أن مكافحة الجريمة الإلكترونية تستدعي استراتيجية وطنية شاملة، مثل سن التشريعات المناسبة ووضع الأطر الإجرائية والتنظيمية الملائمة.

وبحسب رئيس البرلمان، فإن الجزائر "تمكنت عن طريق الجيش الوطني الشعبي وكل المؤسسات الأمنية، من دحر المحاولات الخارجية الهادفة للمساس بأمن الوطن و الاستقرار النسقي للدولة".

وأردف شنين، قائلاً "علينا جميعاً أن نكون يقظين حيال هذه المناورات الخارجية وننخرط جميعاً في المساعي الوطنية الهادفة لتحصين جبهتنا الداخلية".

وفي وقت سابق، أفادت مجلة "الجيش" الجزائرية في افتتاحيتها لعدد شهر شباط/فبراير الجاري، أن انخراط الشعب الجزائري في مسار بناء جزائر جديدة وقوية وسيدة، لم يكن ليرضي أطرافاً معادية، "فحركت هذه الأطراف بيادقها وأوعزت لأصوات من ذوي النوايا السيئة، بفعل ارتباطها بأجندات خارجية أضحت معروفة لدى العام والخاص".

المجلة لفتت إلى أن "القصد من ذلك هو الالتفاف على المطالب المشروعة للشعب، وخلط الأوراق بما يخدم مصالحها ومآربها الخبيثة ضمن مخطط يهدف بالدرجة الأولى إلى ضرب مصداقية الجيش الوطني الشعبي، وضرب العلاقة المتينة التي تربيط الشعب بجيشه".

تجدر الإشارة إلى أن أحزاب وقوى سياسية في الجزائر، حذرت من انتشار دعوات عبر مواقع التواصل الاجتماعي للخروج في تظاهرات يوم 22 شباط/فبراير الجاري، والذي يصادف الذكرى الثانية لانطلاق الحراك الشعبي في الجزائر، والذي أسقط سيناريو العهدة الخامسة، وأدى إلى تنحي الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

هذه التحذيرات، هي نفسها التي أطلقتها المؤسسة العسكرية الجزائرية، في افتتاحيتها.