"قرارات واشنطن تخصها"... بريطانيا ترفض تعليق بيع الإسلحة للسعودية

وزراء بريطانيون يرفضون الانضمام إلى الولايات المتحدة في تعليق مبيعات الأسلحة للسعودية لاستخدامها في الحرب على اليمن، ويقولون إن المملكة المتحدة تتخذ قراراتها الخاصة بشأن بيع الأسلحة.

  • قوات مدعومة من السعودية في حربها على اليمن (أ  ف ب)
    قوات مدعومة من السعودية في حربها على اليمن (أ ف ب)

ذكرت صحيفة "الغارديان" البريطانية أنّ وزراء بريطانيون رفضوا الانضمام إلى الولايات المتحدة في تعليق مبيعات الأسلحة للسعودية لاستخدامها في الحرب على اليمن، قائلين إن المملكة المتحدة تتخذ قراراتها الخاصة بشأن بيع الأسلحة.

هذا وأعلن وزير شؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا جيمس كليفرلي أن بلاده أخذت علماً بالمراجعة الأميركية لتعليق صادرات السلاح إلى السعودية.

وأكد أنّ: "تراخيص بيع السلاح تصدر بعناية من خلال التأكد في عدم خرقها للقانون الإنساني".

وأضاف الوزير البريطاني أن" القرارات التي تتخذها الولايات المتحدة بشأن مبيعات الأسلحة هي قرارات تخصها وأن المملكة المتحدة تتحمل مسؤولياتها الخاصة بتصدير الأسلحة على محمل الجد ". 

هذا وقد أظهرت أحدث التقارير الحكومية أن مبيعات الأسلحة إلى السعودية بلغت نحو مليارين دولار منذ استئنافها صادارت الأسلحة في تموز/ يوليو 2020.

وكان مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان كشف أن الرئيس جو بايدن سيعلن وقف الدعم الأميركي للحرب في اليمن.

سوليفان ذكر أننا "نتبنى سياسة لا تنطوي على أي مفاجآت، وقد تحدثنا أيضاً إلى المسؤولين في السعودية والإمارات حول وقف الدعم الأميركي للعمليات الهجومية على اليمن".