الأسير المقدم محمود الخطيب يدخل عامه الـ12 في الأسر

والد الأسير محمود يقول قبل رحيله العام الماضي: أنتظر اليوم الذي يحتضن به فلذه كبده، ويضمه لقلبه ويردد له: "وأخيرا يا محمود..عدت لي..عدت لي".

  • الأسير المقدم محمود الخطيب يدخل عامه الـ12 في الأسر
    الأسير المقدم محمود الخطيب 

دخل الأسير محمود يوسف نمر الخطيب من قرية أم الخلجان غرب جنين، اليوم الأربعاء، عامه الـ12 في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

اعتقلت قوات الاحتلال، الأسير الخطيب في 10 شباط/ فبراير 2010، بتهمة تنفيذ عملية طعن وقتل جندي من قوات الاحتلال قرب نابلس، أثناء توجهه من قريته إلى نابلس.

وفي طريقه أوقف جنود الاحتلال الإسرائيلي المركبة التي يوجد بها، وأنزلوه وانهالوا عليه بالضرب دون معرفة السبب، ثم اعتقلوه.

وقد حكمت عليه محمكة الاحتلال بالسجن مدى الحياة، وتحرم سلطات الاحتلال معظم أفراد أسرته من زيارته.

ولد محمود في قرية الخلجان وتربى فيها وتابع دراسته فيها، وأنهى الثانوية العامة والبكالوريوس والتحق بالسلك العسكري ورتبته حالياً مقدم، ويعتبر محمود أول أسيرٍ في قريته.

تقول عائلة الأسير محمود أنه يقضي وقته داخل السجن بقراءة الكتب والقرآن ومشاهدة التلفاز في قنوات محددة تبث لهم في السجن.

توفي والد الأسير محمود العام الماضي وكان يقول قبل رحيله: أنتظر اليوم الذي يحتضن به فلذه كبده، ويضمه لقلبه ويردد له: "وأخيرا يا محمود..عدت لي..عدت لي".

يُذكر أن محمود، الذي توفيت والدته قبل عدة سنوات، تخرج عام 1999 من جامعة النجاح الوطنية في تخصص علم النفس.