بلينكن بحث مع بن فرحان التسوية السياسية للحرب في اليمن

وزيرا الخارجية الأميركي والسعودي يناقشان في اتصال هاتفي الهجوم الذي تعرض له مطار أبها السعودي بعد استهدافه من قبل القوات المسلحة اليمنية.

  • بلينكن:
    بلينكن: "لن نقف جانباً بينما يهاجم الحوثيون السعودية"

قالت وزارة الخارجية الأميركية، في بيان لها إن وزير الخارجية أنتوني بلينكين ناقش في اتصال هاتفي مع نظيره السعودي فيصل بن فرحان أمس الأربعاء الجهود الدبلوماسية لإنهاء الحرب في اليمن.

وأضافت الخارجية أن المسؤولين حددا سبل التواصل الدبلوماسي لإيجاد تسوية سياسية تفاوضية للحرب في اليمن، كما ناقشا الجهود المشتركة لتعزيز الدفاعات السعودية ضد الهجمات على المملكة.

واستنكر بلينكن في تغريدة له على حسابه على "تويتر" بعد اتصاله مع نظيره السعودي، وكتب "تحدثت مع فيصل بن فرحان. السعودية شريك أمني مهم. لن نقف جانباً بينما يهاجم الحوثيون السعودية". 

وعبرّت الولايات المتحدة أمس الأربعاء عن إدانتها للهجوم الذي نفذته القوات المسلحة اليمنية، الذي استهدفت من خلاله مطار أبها الدولي في السعودية، موضحة أن "تلك الهجمات تظهر أنهم برغبون في إطالة أمد الحرب في اليمن".

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية، نيد برايس، في بيان إن "بلينكن دان خلال حديثه مع بن فرحان هجمات الحوثيين على مطار أبها الدولي، والتي ضربت طائرة مدنية".

يأتي ذلك بعد إعلان القوات المسلحة اليمنية أمس الأربعاء عن "استهداف مرابض الطائرات الحربية في مطار أبها الدولي بـ4 طائرات مسيرة نوع "صماد 3" و "قاصف 2k"، مؤكدة أن "الإصابة كانت دقيقة".

وقال المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع، إن "مطار أبها الدولي يستخدم لأغراض عسكرية لاستهداف الشعب اليمني، والنظام السعودي المعتدي يتجاهل كل تحذيراتنا السابقة والمتكررة باستخدام المطارات المدنية لأغراض عسكرية"، مضيفاً أن "استهداف مطار أبها رداً على استمرار القصف الجوي واستمرار الحصار الغاشم على اليمن".