المفوضية الأوروبية تتحدث عن تكلفة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

المفوضية الأوروبية تقول إن "اتفاق التجارة الحرة يحسن الوضع عند المقارنة بنتيجة عدم وجود اتفاق تجاري بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا".

  • المفوضية الأوروبية: بريطانيا ستتلقى ضربة أقوى بكثير من الاتحاد الأوروبي جراء الانفصال
    خرجت بريطانيا رسمياً من الاتحاد الأوروبي في 31 كانون الثاني/يناير الماضي

قالت المفوضية الأوروبية اليوم الخميس إن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سيكلف التكتل نحو 0.5 بالمئة من النمو الاقتصادي على مدى الشهور الأربعة والعشرين المقبلة، لكن الأثر على بريطانيا سيفوق أربعة أمثال ذلك جراء الانفصال.

وقالت المفوضية "بالنسبة للاتحاد الأوروبي في المتوسط، يُتوقع أن تنجم عن خروج بريطانيا من الاتحاد على أساس بنود اتفاق التجارة الحرة خسارة في الناتج بنحو 0.5 بالمئة من الناتج المحلي الإجمال بحلول نهاية 2022، ونحو 2.25 بالمئة بالنسبة لبريطانيا".

وأضافت "باختصار، رغم أن اتفاق التجارة الحرة يحسن الوضع عند المقارنة بنتيجة عدم وجود اتفاق تجاري بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا، فإنه بعيد تماماً عن مضاهاة منافع العلاقات التجارية التي تتيحها عضوية الاتحاد الأوروبي".

ونشرت الحكومة البريطانية والمفوضية الأوروبية في شهر كانون الأول النصّ الكامل لاتفاقهما التاريخي الذي يؤطّر العلاقة بعد خروج المملكة من التكتل، وهو مؤلف من أكثر من 1200 صفحة.

ويتيح الاتحاد الأوروبي من خلال الاتفاق التجاري للدولة العضو سابقاً وصولاً استثنائياً من دون رسوم جمركية أو كوتا إلى سوقه الضخمة التي تضمّ 450 مليون مستهلك.

غير أنّ هذا الانفتاح سيكون مصحوباً بشروط صارمة، إذ سيتعين على الشركات في الضفة الشمالية لبحر المانش احترام عدد معين من القواعد الجديدة فيما يتعلق بالبيئة وقانون العمل والضرائب لتجنب أي إغراق للأسواق. ثمة أيضا ضمانات على صعيد مساعدات الدولة.