موسكو تحذر أوسلو من البنية التحتية العسكرية لديها

المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، تقول إن بناء بنية تحتية عسكرية في النرويج، يقوض الأمن الإقليمي ويضر بالعلاقات مع روسيا.

  • موسكو تحذر أوسلو من البنية التحتية العسكرية لديها لأنه
    زاخاروفا شددت على أن موسكو تأمل في أن تبني أوسلو بشكل مسؤول سياستها في الشمال

أعربت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، في تصريح صحافي اليوم الخميس، عن اعتقادها بأن "نشاط أوسلو ببناء بنية تحتية عسكرية في النرويج، يشكل تهديداً للأمن الإقليمي ويضع حداً للسياسة النرويجية التقليدية المتمثلة في عدم نشر قواعد أجنبية على أراضيها في وقت السلم". 

زاخاروفا شددت على أن موسكو تأمل في أن تبني أوسلو بشكل مسؤول سياستها في الشمال و"الامتناع عن الأعمال التي تقوض الاستقرار الإقليمي وتضر بالعلاقات الثنائية".

كما قالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، إن موسكو لفتت الانتباه إلى "معلومات حول الاستعدادات لنشر سرب من القاذفات الاستراتيجية الأميركية، في قاعدة إيرلاند الجوية النرويجية، لإجراء مناورات مشتركة مع القوات الجوية المشتركة"، مشيرةً إلى أنه "نعتبر قرار أوسلو هذا خطوة أخرى في سلسلة إجراءات مماثلة، لزيادة النشاط العسكري في أقصى الشمال، في المنطقة المجاورة مباشرة للحدود الروسية".

زاخاروفا لفتت إلى أنه أيضاً يتم الانتهاء من إنشاء ميناء للغواصات الأميركية، بالقرب من ترومسو النرويجية، إلى جانب نشر وحدات مشاة البحرية في بريطانيا وهولندا والولايات المتحدة بشكل دائم في شمال البلاد.