الاتحاد الأوروبي بعد تصريحات لافروف والكرملين: العلاقة مع روسيا ليست جيدة

الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجيّة في الاتحاد الأوروبي، بيتر ستانو، يؤكد أنّ الاتحاد "أخذ بالاعتبار تصريحات لافروف وتفسيرات الكرملين. وبغض النظر عنها فإن العلاقات بين الاتحاد وروسيا ليست جيدة".

  • سيرغي لافروف وجوزيب بوريل خلال مؤتمر صحفي مشترك في موسكو - 5 فبراير 2021 (أ.ف.ب)
    سيرغي لافروف وجوزيب بوريل خلال مؤتمر صحفي مشترك في موسكو - 5 فبراير 2021 (أ.ف.ب)

أعلن الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجيّة في الاتحاد الأوروبي، بيتر ستانو، أن أوروبا "أخذت بعين الاعتبار تعليقات وزير الخارجيّة الروسي سيرغي لافروف والكرملين بشأن العلاقات مع الاتحاد الأوروبي".

ستانو قال أمس الجمعة: "لقد أخذنا في الاعتبار تصريحات السيد لافروف وتفسيرات الكرملين. وبغض النظر عن هذه التصريحات، فإن العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وروسيا ليست جيدة. نريد بناء علاقات قيّمة مع روسيا تقوم على أساس احترام القانون الدولي والالتزام به".

وأوضح ستانو أن "رئيس دبلوماسيّة الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، أبلغ لافروف بهذا الأمر"، مضيفاً: "في هذا السياق، نحن نؤيّد علاقة تعود بالفائدة على الجانبين". 

وزارة الخارجية الروسيّة، كانت أعلنت أمس الجمعة، أن موسكو "مستعدة لقطع العلاقات مع الاتحاد الأوروبي إذا كان الأخير هو البادئ بقطعها فقط".

وأشارت الخارجيّة الروسيّة إلى أنّه "من جانبنا، ندعو أعضاء الاتحاد الأوروبي إلى التعاون المتكافئ والاحترام المتبادل، وهو ما قاله وزير الخارجية سيرغي لافروف".

وكان وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، قد أعلن الجمعة، أن بلاده "مستعدة لقطع العلاقات مع الاتحاد الأوروبي إذا فرض الأخير عقوبات تشكل خطراً على القطاعات الحساسة للاقتصاد الروسي".

الكرملين عاد وأوضح في بيان له، أنّ تصريحات لافروف الأخيرة "خرجت عن سياقها المحدد"، وقال ديمتري بيسكوف تعليقاً على الأمر: "نريد تطوير العلاقات مع الاتحاد الأوروبي، ولكن إذا اتبع الاتحاد مسار فرض العقوبات، فعندئذٍ نعم، سنكون مستعدين".