تفجير انتحاري قرب القصر الرئاسي الصومالي في مقديشو

انتحاري يعبر بسيارة محملة بالمتفجرات ويمر عبر نقطة تفتيش أمني أمام فندق الوحيلي بمقديشو بالقرب من القصر الرئاسي، وتم تفجير السيارة عند نقطة التفتيش الأمنية.

  • لم يتبين حتى الآن إن كان التفجير قد أسفر عن سقوط قتلى وجرحى من عدمه
     ثلاثة قتلى في انفجار سيارة مفخخة في مقديشو (أرشيف)

استهدف تفجير انتحاري، اليوم السبت، نقطة تفتيش أمني بالقرب من القصر الرئاسي في حي "ورطيغلي" وسط العاصمة الصومالية مقديشو، وفق مصدر أمني، وأدى إلى سقوط ثلاثة قتلى وإصابة 8 آخرون.

وفي تصريح للأناضول قال المصدر، مفضلاً عدم الكشف عن اسمه، إن "انتحارياً كان يقود سيارة مفخخة بسرعة فائقة اخترق حاجزاً أمنياً قبل أن يفجر نفسه في نقطة تفتيش قرب قصر الرئاسة في حي ورطيغلي".

وتضم المنطقة الأمنية التي شهدت التفجير الانتحاري مقاراً حكومية بينها وزارة الداخلية ومقر البرلمان إلى جانب القصر الرئاسي.

وذكر ضابط الشرطة عبد الله عدن أن الانفجار بالقرب من المنطقة الخضراء شديدة التحصين، في عاصمة الدولة الواقعة في القرن الأفريقي في حوالي الساعة 9 صباحاً بالتوقيت المحلي.

وأوضح عدن أن سيارة محملة بالمتفجرات مرت عبر نقطة تفتيش أمني أمام فندق الوحيلي الذي يشتهر به مسؤولون حكوميون ونواب ونخبة في المدينة، وتم تفجيرها عند نقطة تفتيش أمنية إلى مقر مجلس الأمة بعد أن أطلقها ضباط الشرطة النار.

وسمع دوي اطلاق نار كثيف بعد الانفجار الذي وقع في ساعة الذروة في الصباح.

ونشرت وسائل إعلام صومالية محلية وناشطون على مواقع التواصل صوراً من مكان التفجير.

يذكر أن هذا ثاني انفجار كبير يقع في العاصمة الصومالية في الأسابيع الأخيرة.

وقُتل خمسة أشخاص بالإضافة إلى أربعة مهاجمين في فندق أفريك في 31 كانون الثاني/يناير. وأدى الحصار المميت إلى إصابة 10 مدنيين آخرين، وانتهى بعد أن قتلت قوات الأمن الصومالية المسلحين لمدة ثماني ساعات.

وأعلنت حركة الشباب مسؤوليتها عن الهجوم من خلال بيان بثته إذاعة الأندلس قناتها الناطقة باسمها.