قريباً.. مناورات بحريّة إيرانيّة - روسيّة في شمال المحيط الهندي

مساعد قائد الجيش الإيراني للشؤون التنسيقيّة الأميرال حبيب الله سياري، يعتبر أنّ المناورات البحريّة المشتركة مع روسيا، تحمل رسالة واضحة مفادها أن "البحريّة الإيرانيّة هي بمستوى القوى البحرية العالميّة".

  • سياري: المناورات تحمل رسالة واضحة مفادها أن البحريّة الإيرانيّة هي بمستوى القوى البحريّة العالميّة
    سياري: المناورات تحمل رسالة واضحة مفادها أن البحريّة الإيرانيّة هي بمستوى القوى البحريّة العالميّة

أعلن مساعد قائد الجيش الإيراني للشؤون التنسيقيّة الأميرال حبيب الله سياري، أن المناورات البحريّة المشتركة مع روسيا ستجري قريباً في شمال المحيط الهندي.

وفي تصريح للصحفيين، اليوم الأحد، قال سياري إنّ هذه المناورات "تُعدّ هي الثانية التي تجريها إيران وروسيا في جنوب البلاد من أجل إرساء الأمن في شمال المحيط الهندي".

سياري أشار إلى أنّه "عندما تُجري البحريّة الروسيّة القويّة مناورات مع القوات البحريّة لجيش الجمهوريّة الإسلاميّة والحرس الثوري، فإن هذه المناورات تحمل رسالة واضحة مفادها أن البحريّة الإيرانيّة من حيث المعدات والقوى البشريّة والتقنيّة والتكتيكات والتوجيه والقيادة والاتصال والوصول إلى المعدات الحديثة، هي بمستوى القوى البحرية العالميّة".

وفي إشارة إلى التهديدات المختلفة التي تواجهها إيران، أوضح المساعد التنسيقي لقائد الجيش الإيراني، أنّ بلاده "واجهت العديد من التهديدات منذ الأيام الأولى للثورة الإسلاميّة، ووضع الأعداء خططاً مختلفة في هذا الصدد، إلا أنها جميعها فشلت".

الأميرال سياري شدد في كلمته على أن "سبب فشل خطط الأعداء يكمن في اقتدار نظام الجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة والقوّة الرادعة للقوات المسلحة"، مضيفاً: "يجب أن نسعى دائماً لتعزيز هذه القوّة، ونتحرك من خلال دراسة الأفكار والأبحاث العلميّة".

سياري أبرز أيضاً أنّ "اليوم، القوات المسلحة الإيرانيّة، وخاصةً الجيش، وفي ضوء مهامه في الحفاظ على وحدة أراضي واستقلال البلاد، حقق الاقتدار والعزة اللتان ستردان بالتأكيد على التهديدات الراهنة والمستقبليّة".

يذكر أنّ السفير الروسيّ لدى إيران ليفان دزاجاريان، أعلن مؤخراً، أنّ روسيا وإيران والصين ستجري مناورات بحثٍ وإنقاذٍ بحريّة في المحيط الهندي في منتصف الشهر الجاري.

من جهته، قال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي، إن الجيش الأميركيّ "لا يعتبر التدريبات المقبلة للبحريّة الروسّية والصينيّة والإيرانيّة في المحيط الهنديّ عقبةً أمام قدرات بلاده على الدفاع عن حريّة البحار ودعم الحلفاء".