إيران توضح التباساً بشأن هوية المتسبب باغتيال فخري زاده

هيئة الأركان في الجيش الإيراني توضح تصريحات وزير الأمن الإيراني حول هوية المتسبب الرئيس في اغتيال العالم النووي محسن فخري زاده.

  • الشخص المتسبب باغتيال زادة كان يخوض تدريبات في القوات المسلحة عام 2014 وتمّ طرده لأسباب أخلاقية
    الشخص المتسبب باغتيال زاده كان يخوض تدريبات في القوات المسلحة عام 2014 وتمّ طرده لأسباب أخلاقية

أوضحت هيئة الأركان في الجيش الإيراني اليوم الثلاثاء، بشأن تصريح وزير الأمن الإيراني محمود علوي، حول هوية المتسبب الرئيس في اغتيال العالم النووي الشهيد محسن فخري زادة.

وذكرت الهيئة أن "الشخص الذي تحدث عنه وزير الأمن والاستخبارات الإيراني كان يخوض تدريبات في القوات المسلحة عام 2014، وتمّ طرده في العام ذاته لأسباب أخلاقية ولأنه مدمن على المخدرات، وهو لا يحمل أي هوية عسكرية".

وكان علوي قال في وقت سابق إن "المتسبب الرئيسي في اغتيال فخري زاده، هو من المطرودين من القوات المسلحة، وقد غادر البلاد قبل تنفيذ العملية وهو تحت الملاحقة حالياً".

وأعلن الأمن الإيراني في 29 تشرين الثاني/نوفمبر 2020 التوصّل إلى خيوط عن المتورطين بعملية اغتيال العالم زاده، وقال إنه سيتم الكشف عن المعلومات بشأنها لاحقاً.

وفي وقت سابق،كشفت "وكالة أنباء فارس" الإيرانية عن تفاصيل جديدة لطريقة اغتيال زاده، قرب العاصمة طهران في 27 تشرين الثاني/نوفمبر 2020.

وعقب عملية الاغتيال، أقرّ مسؤول استخباري إسرائيلي لصحيفة "نيويورك تايمز" باغتيال تل أبيب للعالم الإيراني زاده، وأن "إسرائيل" ستتخذ أي خطوات ضرورية ضد البرنامج النووي الإيراني.