بلينكن يعبر للكاظمي عن استيائه من الهجمات الصاروخية في أربيل

وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن يبحث مع رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي هاتفياً هجمات أربيل، ويشجعه على مواصلة العمل مع حكومة إقليم كردستان للتصدي للمتطرفين.

  • بلينكن
    الخارجية الأميركية: الطرفان ناقشا مسؤولية بغداد عن حماية أفراد القوات الأميركية والتحالف في العراق

قالت الخارجية الأميركية إن الوزير أنتوني بلينكن بحث مع رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي هاتفياً هجمات أربيل.

وفي بيان لها لفتت الخارجية الأميركية إلى أن الوزير بلينكن أعرب للكاظمي عن استيائه من الهجمات الصاروخية في أربيل، مشيرةً إلى أن بلينكن شجع الكاظمي على مواصلة العمل مع حكومة إقليم كردستان للتصدي للمتطرفين.

ووفق الخارجية فإن الطرفان بحثا الجهود الجارية لتحديد الجماعات المسؤولة عن هجمات أربيل ومحاسبتها، كما ناقشا مسؤولية بغداد عن حماية أفراد القوات الأميركية والتحالف في العراق، بحسب البيان.

وكان بلينكن بعيد وقوع الهجمات الصاروخية، قال في بيان له إن بلاده غاضبة من جراء الهجوم الصاروخي على قاعدة حرير.

وتعهد في اتصال مع رئيس وزراء إقليم كردستان "بدعم جميع الجهود المبذولة للتحقيق فيها ولمحاسبة المسؤولين عنها".

هذا وأقر التحالف بقيادة واشنطن بمقتل متعاقد وإصابة خمسة آخرين إضافة إلى جندي أميركي في القصف الذي طال محيط مطار أربيل وقاعدة حرير في إقليم كردستان العراق.