القاصر أمل نخلة يواجه الاعتقال الإداري بمعتقل "مجدو" بظروف صحية قاسية

تحمل الهيئة سلطات الاحتلال المسؤولية كاملة عن حياة الطفل نخلة. وتطالب بضرورة تكثيف الجهود القانونية لإنهاء هذا الاعتقال التعسفي الجائر، الذي طال كافة شرائح المجتمع الفلسطيني بما فيهم نساء وأطفال.

  •  القاصر أمل نخلة يواجه الاعتقال الإداري بمعتقل
    القاصر أمل نخلة يواجه الاعتقال الإداري بمعتقل "مجدو" بظروف صحية قاسية 

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير أصدرته اليوم الأربعاء، أن الأسير القاصر أمل  نخلة (17 عاماً) من مخيم الجلزون شمال مدينة رام الله، يواجه الاعتقال الإداري داخل معتقل مجدو، بظروف صحية قاسية ومقلقة.

وبينت الهيئة أن الفتى نخلة يعاني من إصابته بمرض نادر يدعى (الوهن العضلي الشديد) يضعف التواصل بين الأعصاب والعضلات، حيث يسبب له المرض نوبات من ضعف في العضلات، خاصة عضلات التنفس والبلع، وهو بحاجة إلى متابعة صحية حثيثة ورعاية خاصة.

وأضافت أن القاصر نخلة صدر بحقه أمر اعتقال إداري لمدة 6 شهور، لافتةً بأن هذا الاعتقال يكون دون تهمة محددة ودون محاكمة، ويحرم المعتقل ومحاميه من معرفة أسباب الإعتقال، وفي كثير من الأحيان يتم تجديد أمر الاعتقال الإداري في اللحظات الأخيرة من مدة انتهاء أمر الاعتقال الإداري السابق.

وحملت الهيئة سلطات الاحتلال المسؤولية كاملة عن حياة الطفل نخلة. وطالبت بضرورة تكثيف الجهود القانونية لإنهاء هذا الاعتقال التعسفي الجائر، الذي طال كافة شرائح المجتمع الفلسطيني بما فيهم نساء وأطفال.

من الجدير ذكره أن الطفل نخلة جرى اعتقاله أول مرة 2 تشرين الثاني/ نوفمبر 2020 واستمر اعتقاله 40 يوماً، وأعاد الاحتلال اعتقاله مجدداً 21 كانون الثاني/ يناير 2021 وأصدر بحقه أمر اعتقال إداري.