مقاتلات روسية تعترض 3 طائرات عسكرية فرنسية فوق البحر الأسود

تعتاد مقاتلات روسية بانتظام الاقتراب من طائرات غربية تحلق حول روسيا وفوق البحر الأسود وبحر البلطيق والهادىء من دون حوادث، ووزارة الدفاع الروسية تعلن اليوم اعتراض 3 طائرات عسكرية فرنسية فوق البحر الأسود.

  • مقاتلات روسية من طراز
     أقلعت طائرتان روسيتان من طراز" سو-27" لاعتراض الهدف

أعلنت وزارة الدفاع الروسية في بيان لها، اليوم الأربعاء، اعتراض 3 طائرات عسكرية فرنسية، فوق البحر الأسود.

وبحسب البيان أقلعت طائرتان روسيتان من طراز" سو-27" لاعتراض الهدف، وتبيّن أن المجموعة تضم مقاتلتين فرنسيتين من طراز "ميراج 2000"، وطائرة للإمداد بالوقود من طراز "كيه سي-135".

وأوضح البيان أنه "حالما استدارت الطائرتان الأجنبيتان ولم تعد تتجهان نحو حدود روسيا، عادت المقاتلتان الروسيتان إلى قاعدتهما"، مشيرة إلى أن "الاعتراض تمّ وفقاً للقواعد الدولية".

وقبل أسبوعين، نشرت وزارة الدفاع الروسية، لقطات تظهر اعتراض قاذفتين أميركيتين من طراز "بي-1" بعد التحليق فوق بحر البلطيق، والبحر الأسود، قرب روسيا.

ويعتبر البحر الأسود محوراً جيوسياسياً، حيث يتقاطع التأثير الروسي مع نفوذ حلف شمال الأطلسي، وهو ساحة المنافسة بين موسكو و"الناتو".

وتقترب مقاتلات روسية بانتظام من طائرات غربية تحلق حول روسيا وفوق البحر الأسود، وفوق بحر البلطيق، وحتى فوق المحيط الهادئ، لكن في معظم الأحيان من دون حوادث.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية في بيان في 27 تموز/يوليو 2020 أن مقاتلة تابعة لها من طراز "سو-27" اعترضت طائرة استطلاع أميركية من طراز "بوسيدون" فوق المياه الدولية في البحر الأسود.

وكانت الوزارة قد أعلنت في 15 حزيران/يونيو 2020 أن مجموعة من مقاتلاتها من طراز "سو-27" اعترضت قاذفات أميركية، وطائرات استطلاع للناتو فوق المياه الدولية لبحر البلطيق.

وسبق أن أكّدت الدفاع الروسية أن قوات أسطول البلطيق راقبت سير مناورات "الناتو" في المنطقة والتي تشارك فيها 19 دولة بينها 17ّ عضواً في الحلف و2 بصفة الدولة الشريكة.

وفي 27 حزيران/يونيو 2020، اعترض سلاح الجو الأميركي أربع قاذفات روسية على مسافة 40 كيلومتراً من ألاسكا، بحسب ما ذكرت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون).