الاحتلال يسلم اليوم جثمان شهيد الحركة الأسيرة داوود الخطيب

سيتم تسليم جثمان الشهيد داوود الخطيب اليوم بعدما كان محتجزاً لدى سلطات الاحتلال منذ أكثر من خمسة أشهر، وستقام مراسم التشييع يوم غد السبت.

  •  نادي الاسير: مراسم تشييع جثمان شهيد الحركة الأسير داوود الخطيب
    ستقام غداً مراسم تشييع جثمان شهيد الحركة الأسير داوود الخطيب

أعلنت الهيئة العامة للشؤون المدنية في رام الله، اليوم الجمعة، أنه سيتم تسليم جثمان الشهيد داوود الخطيب، مساء اليوم في مدينة بيت لحم.

وأضافت الهيئة في بيان صحفي، أن جثمان الشهيد الخطيب كان محتجزاً لدى سلطات الاحتلال منذ أكثر من خمسة أشهر.

وسوف ينطلق موكب تشيع الجنازة غداً السبت، الساعة 10:30 صباحاً من مستشفى بيت جالا الحكومي باتجاه منزل عائلته. 

الأسير الشهيد داوود طلعت الخطيب ولد عام 1975 في بيت لحم، وبدأ مواجهته للاحتلال في سن مبكر، إلى أن اعتُقل في شهر نيسان/أبريل عام 2002، على خلفية مقاومته للاحتلال إبان انتفاضة الأقصى، وهو ينتمي إلى "فتح"، وحكم عليه الاحتلال في حينه بالسجن لمدة 18 عاماً، و8 شهور.

تعرض خلال سنوات اعتقاله لجملة من السياسات القمعية والعنيفة، والتي أدت إلى مرضه وتفاقمه، حيث أُصيب عام 2017 بجلطة قلبية، وبدأت مواجهته لسياسة "القتل البطيء" والإهمال الطبي، التي تسبب الاحتلال عبرها بقتل العشرات من الأسرى منذ 1967، وهم من بين 226 أسيراً، ارتقوا في سجون الاحتلال منذ عام 1967.

فقد الشهيد الخطيب خلال سنوات أسره، والدته ووالده وشقيقه، ما فاقم من معاناته مع رحيلهم، من دون أن يتمكن من وداع أحد منهم.

في الثاني من أيلول/ سبتمبر عام 2020 وذلك قبل موعد الإفراج عنه بعدة شهور والذي كان من المقرر في الرابع من كانون الأول/ ديسمبر 2020؛ ارتقى الأسير الخطيب في سجن "عوفر"، بعد أن تعرض لنوبة قلبية حادة.