الجزائر تفرج عن 33 ناشطاً سياسياً بعفو رئاسي

بمناسبة ذكرى يوم الشهيد والذكرى الثانية للحراك الشعبيّ في الجزائر، الإفراج عن أكثر من ثلاثين ناشطاً سياسيّاً بعفو رئاسي، بعد صدور أحكام نهائية بالسجن في حقهم.

  • الجزائر: الإفراج عن 33 ناشطاً سياسياً بعفو رئاسي
    العفو الرئاسي جاء لمناسبة يوم الشهيد والذكرى الثانية للحراك الشعبي في الجزائر (أرشيف).

أفرجت السلطات الجزائرية، أمس الجمعة، عن 33 ناشطاً سياسياً بعد صدور أحكام نهائية بالسجن في حقهم، ضمن الدفعة الأولى التي أطلق سراحها، بموجب عفو رئاسي صدر لمناسبة يوم الشهيد والذكرى الثانية للانتفاضة الشعبية. بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن وزارة العدل.

وكان أعلن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون في خطابه أول من أمس الخميس، عن توقيعه "عفو رئاسي عن بعض المعتقلين"، لافتاً إلى أن "عدد المفرج عنهم سيكون بين 55 و60 فرداً، وسيعودون إلى منازلهم بداية من اليوم أو الغد (أمس الجمعة)".

تأتي مبادرة تبون، قبيل الذكرى السنوية الثانية لحراك 22 شباط/فبراير، مع دعوات على وسائل التواصل الاجتماعي للتظاهر يوم الاثنين المقبل لإحياء الذكرى. 

هذا تواجه الجزائر أزمات سياسية واقتصادية، حيث زادت جائحة فيروس كورونا من إنهاك الاقتصاد المعتمد على النفط.