الغنوشي يُقدم لسعيّد بمبادرة لحل الأزمة السياسيّة في تونس

رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي، يوجّه رسالة إلى الرئيس قيس سعيّد، تتضمن مبادرة لإيجاد حل للأزمة السياسيّة التي تعصف في البلاد منذ أكثر من شهر.

  • رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي خلال عرض وزراء الحكومة الجدد في العاصمة تونس - 26 يناير 2021 (أ.ف.ب)
    رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي خلال عرض وزراء الحكومة الجدد في العاصمة تونس - 26 يناير 2021 (أ.ف.ب)

وجّه رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي، رسالةً إلى الرئيس قيس سعيّد، في مسعى لإيجاد حل للأزمة السياسيّة في البلاد.

الغنوشي دعا الرئيس التونسيّ إلى "تجميع الفرقاء لإيجاد مخرج ومجموعة من الحلول عبر تغليب الحوار"، مؤكداً في رسالته على "ضرورة بعث رسالة إيجابيّة للشعب ودول العالم، تُبرز أنّه رغم اختلاف التونسيين وتنامي خطابات التحريض، إلا أن لتونس دولة ومؤسسات جديرة بالثقة، وأن البلاد في حاجة لتأمين الدواء والغذاء والشغل والأمن وكذلك للتهدئة وتنمية روح التضامن"

  • مراسل الميادين: هناك محاولة جدية لعزل الغنوشي من البرلمان

وبحسب الناطق باسم حركة "النهضة"، فتحي العيادي، اقترح الغنوشي في رسالته على رئيس الجمهورية "عقد لقاء يجمعه مع رئيس الحكومة ورئيس مجلس نوّاب الشّعب في أقرب الآجال". 

يذكر أنّ الرئيس التونسي قيس سعيّد، كان وجّه مؤخراً كتاباً إلى رئيس الحكومة هشام المشيشي، بشأن الجوانب القانونيّة المتعلقة بالتعديل الوزاري الأخير، قال فيه إن "السلطة السياسيّة في تونس يجب أن تعبّر عن الإرادة الحقيقيّة للشعب". 

من جهته، اعتبر رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي، إبعاد 5 وزراء إنّه "حل مؤقت وليس دائماً والحل هو بناء محكمة دستوريّة".

جاء ذلك عقب إعلان رئيس الحكومة التونسيّة هشام المشيشي، الإثنين الماضي، إعفاء 5 وزراء من مهامهم، ممن وافق عليهم البرلمان مؤخراً.

تونس تواجه أزمة تعديل حكومي بين رئيسي الحكومة هشام المشيشي ورئيس الجمهوريّة قيس سعيّد، منذ نحو شهر، فيما شهدت البلاد تظاهرات واسعة احتجاجاً على الوضع الاجتماعي والاقتصاديّ المتأزم، خاصةً مع تفشي كورونا.