إردوغان: المصالح المشتركة مع أميركا تفوق الخلافات

الرئيس التركي يقول إن أنقرة ترغب في تعاون أفضل مع واشنطن، ويعتبر أن العلاقات التركية-الأميركية "تعرّضت لاختبار خطير" في الآونة الأخيرة.

  • الرئيس التركي رجب طيب إردوغان (صورة أرشيفية).
    الرئيس التركي رجب طيب إردوغان (صورة أرشيفية).

قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان اليوم السبت، إن "المصالح المشتركة بين تركيا والولايات المتحدة تفوق الخلافات"، مشيراً إلى أن "أنقرة ترغب في تعاون أفضل مع واشنطن".

وأضاف إردوغان في تصريحات بثها التلفزيون التركي اليوم السبت، "نؤمن في تركيا بأن مصالحنا المشتركة مع الولايات المتحدة تفوق بكثير خلافاتنا في الرأي"، مؤكداً أن أنقرة ترغب في تعزيز التعاون عبر "رؤية بعيدة المدى" تعود بالفائدة على الطرفين.

وأشار إردوغان إلى أن "تركيا ستستمر في تنفيذ ما عليها بأسلوب جدير بمستوى التحالف والشراكة الاستراتيجية بين البلدين"، مضيفاً أن العلاقات التركية-الأميركية "تعرّضت لاختبار خطير" في الآونة الأخيرة.

ومطلع الشهر الحالي، قال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي إن إدارة بايدن ستستمر في استثناء تركيا من برنامج مقاتلة "أف 35" على خلفية استخدامها نظام دفاع جوي من روسيا "أس 400".

وفي كانون الثاني/يناير الماضي، دعت تركيا إلى الحوار مع الولايات المتحدة  لإطلاق محادثات جديدة بشأن شراء أنقرة منظومة دفاعات جوية روسية، وحثت واشنطن على وضع العقوبات جانباً.

يأتي ذلك بعدما منعت واشنطن إصدار أي ترخيص تصدير أسلحة إلى الوكالة الحكومية التركية المكلفة المشتريات العسكرية، عقاباً لشراء أنقرة منظومة الصواريخ الروسية

وشهدت العلاقات بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي توتراً في عدة قضايا. وكانت الولايات المتحدة فرضت في كانون الأول/ديسمبر عقوبات على أنقرة  لشرائها منظومة الدفاع الصاروخي الروسية إس-400.

وندد إردوغان آنذاك بالعقوبات الأميركية وقال إن الهدف الحقيقي هو "وقف زخم بلادنا في صناعة الدفاع وجعلنا معتمدين على الغير". كما استنكرت أنقرة دعم واشنطن وحدات "حماية الشعب" الكردية في سوريا التي تصنفها أنقرة "منظمة إرهابية".