فتح باب التقدم لمسابقة ستينين للتصوير الفوتوغرافي لعام 2021

برعاية منظمة الأونيسكو تطلق "روسيا سيغودنيا" مسابقة ستينيين السنوية للتصوير الفوتوغرافي، والتي ترعى الميادين بها فئة "بطل من هذا الزمن" وتقدم جائزة "مع الإنسان في كل مكان".

  • "العيش على الحافة" إحدى الصورة الفائزة بمسابقة ستينيين العام الماضي 2020

برعاية منظمة الأونيسكو، تطلق الوكالة الدولية للإعلام "روسيا سيغودنيا"، مسابقتها الدولية السنوية في التصوير الفوتوغرافي "ستينين كونتست 2021".

وكما في كل عام، تُستقبل طلبات المشاركين ضمن أربع فئات هي الإخبارية، والإنسانية، والرياضة، والاجتماعية، وفئة "بطل من هذا الزمن" التي ترعاها الميادين للسنة الخامسة على التوالي وتقدم جائزة "مع الإنسان في كل مكان".

وقدمت الميادين جائزتها العام الماضي لليوناردو مالافاي من البرازيل عن صورته التي يظهر بها صبي يخرج من البحر بعد العمل في إزالة النفط المتسرب من شاطئ إيتابوام الواقع في مدينة كابو دي سانتو أغوستينو ، بيرنامبوكو ، البرازيل.

والتي حاول من خلالها المصور البرازيلي الإضاءة على قضية البقع النفطية الكبيرة التي تلطخ أكثر من 130 شاطئاً في الشمال الشرقي، وظهرت الآن على امتداد 2000 كم من ساحل المحيط الأطلسي. ولا يزال مصدر البقع لغزاً على الرغم من تأكيدات الرئيس جايير بولسونارو بأنها "جاءت من خارج البلاد وربما من عمل المجر".

  • الصورة التي نالت جائزة
    الصورة التي نالت جائزة "الإنسان في كل مكان" للعام 2020 للمصور البرازيلي ليوناردو مالافاي

في نسخة المسابقة لعام 2019 قدمت الميادين جائزتها للمصورة المصرية فاطمة فهمي عن صورتها "إلهام" التي يظهر بها مجموعة أطفال من قبيلة محلية يجدون مصدر سعادة في شجرة بالقرب من الحدود بين مصر والسودان.

  • "الهام" للمصورة المصرية فاطمة فهمي نالت جائزة الميادين في مسابقة اندريه ستينيين لعام 2019

ونالت صورة "الشغف في الحياة" للمصور الصحفي العراقي تيسير مهدي خضير كاظم جائزة "الإنسان في كل مكان" في نسخة مسابقة ستينيين للعام 2018، والتي يظهر بها الطفل العراقي قاسم آل كاظم، الذي فقط إحدى ساقيه بسبب الإرهاب في العراق يصر على لعب كرة القدم، وواكبته الميادين في زيارته إلى موسكو.

  • صورة
    صورة "الشغف في الحياة" للعراقي تيسير مهدي نالت جائزة الميادين "الإنسان في كل مكان" عام 2018

وفي عام 2017 حاز المصور البنغلادشي محمد شهنواز، على جائزة "مع الإنسان في كل مكان" التي تقدمها الميادين ضمن مسابقة أندريه ستينين للتصوير الفوتوغرافي.

وتدعو الميادين المصورين الفوتوغرافيين لرواية قصتهم ومشاركتها في المسابقة، عبر ارسال أعمالهم على رابط المسابقة.

ويمكن تقديم عمل واحد وسلسلة واحدة لكل فئة. مع الإشارة إلى أن قبول طلبات المسابقة مفتوح حتى 28 شباط/فبراير لعام 2021 ضمناً.

في عام 2021 ستكون قيمة جوائز المسابقة 125 و 100 و 75 ألف روبل للمراكز الأولى والثانية والثالثة في كل فئة.

في حين سيحصل الفائز بالجائزة الكبرى في المسابقة Stenin - Grand Prix على 700 ألف روبل.

وتكتسب إمكانية عرض الأعمال الفنية من قبل المصورين الصحفيين الشباب في المعارض الروسية والدولية أهمية كبيرة، والحديث يدور عن جولات المعرض لأعمال الفائزين، التي أصبحت جزءاً لا يتجزأ من المسابقة والتي تشمل عشرات المدن في أوروبا وآسيا وأميركا اللاتينية وأفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط.

واختارت الجهة المنظمة أن تطلق على المسابقة اسم المصور الصحفي الروسي أندريه ستينين، تخليداً لذكراه، هو الذي عمل في مناطق ساخنة من عالمنا العربي مثل مصر وسوريا وليبيا وغزة، واستشهد في آب/ أغسطس 2014 أثناء تغطيته الحرب في أوكرانيا، بعدما فاز بجائزة "الكاميرا الفضية" في عامي 2010 و 2013.

كما اتخذت من تاريخ ميلاده في 22 أيلول/ سبتمبر موعداً سنوياً لبدء استقبال أعمال المصورين الراغبين بالمشاركة في المسابقة.

المسابقة السنوية التي تأسست في كانون الأول/ ديسمبر 2014، تهدف إلى دعم المصورين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 عاماً و 33،ولفت اهتمام الجمهور إلى قضايا التصوير الصحفي الحديث، ولتكون منصة للمصورين الشباب الموهوبين والمنفتحين على كل ما هو جديد.