"فلسطين الجامع الأوحد لحياته".. الميادين في تغطية عن الراحل النقاش

في تغطية خاصة برحيل المناضل اللبناني والعربي أنيس النقاش على شاشة الميادين، يشير الشيخ ماهر حمود إلى أن "تحليلات النقّاش السياسية كانت شاملة وتتجاوز الانتماءات الصغيرة".

  • الراحل أنيس النقاش
    الراحل أنيس النقاش

قال رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة الشيخ ماهر حمود، في حديث للميادين، أن أنيس النقاش كان دائماً طالباً للشهادة، مضيفاً أن "فلسطين كانت الجامع الأوحد لكل مراحل حياة الراحل النقاش".

وأشار حمود إلى أن "أنيس النقاش أخبرنا مدى حماس الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات للثورة في إيران في بداياتها"، مضيفاً أن "الراحل النقاش لم يكن تابعاً لإيران بل كان فاعلاً وسعى لبناء الجسور مع الآخرين".

وتابع: "تحليلات النقّاش السياسية كانت شاملة وتتجاوز الانتماءات الصغيرة"، معتبراً أن الراحل "كان مرتبطاً بالأهداف الاستراتيجية ذات البعد الوطني وأنه عمل دائماً لأجل المصلحة العامة للمقاومة منذ بداياته".

وشدد حمود على أنه "لا أستبعد أن يكون حدس أنيس النقاش قد منعه من التورط بمعارك صغيرة"، لافتاً إلى أن "تجربة أنيس النقاش الغنية واطلاعه الواسع زادا من موهبته وصقلاها".

وأشار حمود إلى أن "الراحل النقاش كان زاهداً بالمال وبالمناصب وبالمصالح الخاصة"، مؤكداً أنه "لم يكن محللاً سياسياً ووجهاً إعلامياً فحسب بل كان جزءاً من صناعة القرار في الأمة".

بدوره، أكد أمين سر مجلس الأمناء في "تجمع العلماء المسلمين" الشيخ علي خازم للميادين أنه "لم أر من الراحل النقاش أي تردد بشأن المقاومة"، مشدداً على أن "الثبات الذي تميز به النقاش رافقه دائماً حيث كان من أصحاب البصيرة الإيمانية".

وتابع: "النقاش استطاع أن يبقى على توازن حيث يقدم العنصر الرئيس على العناصر الثانوية".

خازم قال إن "البصيرة كانت من عوامل النجاح للراحل النقاش في اتخاذ المواقف الصحيحة"، مشيراً إلى أن "ما شارك فيه أنيس النقاش من أعمال مقاومة ساهم في إيصال صوت القضية الفلسطينية". 

وقال رئيس جماعة علماء العراق الشيخ خالد الملا للميادين إنه "برحيل النقاش فقدنا فارساً من فرسان الإعلام المقاوم، وخسارتنا لهذا الرجل كبيرة لكن عزاءنا أنه كان مدرسة".

ويذكر أن جثمان المناضل اللبناني العربي أنيس النقاش سيوارى الثرى غداً الأربعاء في بيروت بعد وصوله من سوريا.

وكان قد توفي صباح أمس الإثنين المناضل اللبناني العربي أنيس النقاش، بعد إصابته بفيروس كورونا. بعد أن دخل العناية المشددة في أحد مستشفيات دمشق قبل أيام.