مصدر للميادين: القوات اليمنية تصدّ زحفاً لقوى "التحالف" في صرواح

مصدر ميداني يتحدث للميادين عن آخر التطورات في معركة مأرب، ويشير إلى "تدمير عدد من الآليات العسكرية لقوات هادي والتحالف خلال صد الزحف على الزور بصرواح مأرب".

  • أوضح المصدر أن القوات المسلحة اليمنية طهرت منطقة الجَدافِر الواقعة في الصحراء
    أوضح المصدر أن القوات المسلحة اليمنية طهرت منطقة الجَدافِر الواقعة في الصحراء

أفاد مصدر ميداني الميادين بأن القوات المسلحة اليمنية "صدت زحفاً لقوات الرئيس عبد ربه منصور هادي والتحالف باتجاه منطقة الزُّور بصرواح مأرب شمالي شرق اليمن". 

ولفت المصدر إلى "تدمير عدد من الآليات العسكرية لقوات هادي والتحالف خلال صد الزحف على الزور بصرواح مأرب"، مشيراً إلى "وجود قتلى وجرحى من قوات هادي والتحالف خلال عملية صد الزحف على منطقة الزّور". 

كما أوضح المصدر أن "القوات المسلحة اليمنية طهرت منطقة الجَدافِر الواقعة في الصحراء ما بين مأرب والجوف شمالي شرق اليمن بعد مواجهات مع قوات هادي والتحالف". 

هذا وأفادت مصادر محلية للميادين بانخفاض حدة المواجهات بين قوات حكومة صنعاء من جهة وقوات الرئيس هادي المسنودة بطائرات التحالف السعودي، واقتصارها خلال الساعات الماضية على تبادل القصف المدفعي في منطقة الطَّلّعَة الحمراء والمواقع التي سيطرت عليها قوات حكومة صنعاء مؤخراً بمديرية صرواح غربي محافظة مأرب.

وشنت طائرات التحالف السعودي 9 غارات جوية استهدفت فيها مديريتي صرواح ومَجْزَر غرب وشمالي غرب المحافظة ذاتها. في غضون ذلك تتواصل المواجهات بين الطرفين في مديرية جبل مُراد عند الناحية الجنوبية للمحافظة. 

وفي وقت سابق، اعتبر رئيس وفد صنعاء المفاوض محمد عبد السلام أن قوى العدوان على اليمن "فشلت سياسياً وعسكرياً، وسقطت إنسانياً"، مشدداً على أن العدوان "حصل بتحالف خارجي، ولم يكتف بالقصف والحصار بل احتل مناطق وجعلها منطلقاً للعمليات العسكرية كمحافظة مأرب".

ودعا عبد السلام الشعب اليمني إلى "مواجهة الاحتلال المتواجد لمهام حربية وعسكرية، خاصة في مناطق التدريب والتأهيل والعمليات العسكرية مثل محافظة مأرب".