إعلام إسرائيلي: أعمال البناء الجديدة في "ديمونا" واحدة من أكبر مشاريع التطوير

القناة 13 الإسرائيلية تناقش صور أقمار صناعية تم نشرها تظهر أعمال حفر وبناء بحجم ملعب كرة قدم وبعمق عدة طوابق في مفاعل ديمونا.

  • المفاعل النووي الإسرائيلي ناشط بحسب تقارير أجنبية منذ العام 1963، في حين أن مفاعلات مشابهة له توقفت عن العمل بعد 40 سنة
    المفاعل النووي الإسرائيلي "ديمونا" ناشط بحسب تقارير أجنبية منذ العام 1963

علقت وسائل إعلام إسرائيلية على نشر وكالة "أسوشيتد برس"، أمس الخميس، صوراً فضائية بجودة عالية، تثبت أن المفاعل في "ديمونا" الواقع بصحراء النقب، يمرّ بمشروع أعمال بنى تحتيّة واسعة. 

ووصفت في التقرير بأنها إحدى أكبر مشاريع التطوير في المفاعل في العقود الأخيرة.

وقالت القناة 13 الإسرائيلية، إن "هذه صور جديدة ومهمة من مصنع الأنسجة الأهم في الشرق الأوسط، في المفاعل النووي الإسرائيلي في ديمونا"، موضحة أن أقمار صناعية جديدة نشرتها وكالة "أي بي" للأنباء "تظهر أعمال تطوير وتحسين مهمة، وبحسب تقارير أجنبية فقد بنت "إسرائيل" فيه ترسانة من القنابل النووية".

وأظهرت الصور أعمال حفر ضخمة بحجم ملعب كرة قدم وبعمق عدة طوابق تحت الأرض، الحفرة التي طولها 150 متراً وعرضها 60 متراً يمكن مشاهدة قربها بقايا رمل وتراب وقناة طولها 300 متر.

أيضاً على بعد 2 كلم من المفاعل يمكن مشاهدة أعمال بناء، قواعد إسمنت وحفر، وبحسب وكالة "أي بي" من أجل دفن النفايات النووية.

وقالت القناة 13 إنه "في إسرائيل لا يتطرقون إلى التقارير الأجنبية حول الأعمال في المفاعل في ديمونا بحسب سياسة الغموض النووي المعتادة هنا منذ عشرات السنين"، مضيفة أن "خبراء نوويين حللوا الصور على أنها أعمال صيانة وحفاظ على القدرة بسبب العمر الطويل للمفاعل النووي في ديمونا".

وخبراء أخرون قدروا بأن "إسرائيل" تريد أن أن تصنع " تريتيوم" من أجل زيادة الإنفجار في الرؤوس المتفجرة النووية التي بحوزتها أو لزيادة عمر الرؤوس النووية لديها.

المفاعل النووي الإسرائيلي ناشط بحسب تقارير أجنبية منذ العام 1963، في حين أن مفاعلات مشابهة له توقفت عن العمل بعد 40 سنة، فإن المفاعل في ديمونا لا يزال قائماً منذ حوالي 60 سنة، بحسب جزء من الخبراء في "أي بي" الأعمال في المفاعل تهدف لمعالجة عمره الطويل.

وكانت "القناة 12" قالت أمس، إن هذا الموقع يعدُّ "الأكثر حراسةً وسريةً في "إسرائيل"، وبحسب تقارير أجنبية، يجري إنتاج قنابل نووية في هذا المفاعل"، منوهة إلى أنه "مؤخراً عرضت إيران وحزب الله قدرات هجومية طويلة المدى، صواريخ دقيقة، وصواريخ جوالة، قادرة على إصابة المواقع الإستراتيجية في "إسرائيل" وعلى رأسها المفاعل".

يسبق هذه التقارير ما أكده الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، في حوار العام مع الميادين، أن حزب الله بات قادراً على إصابة أي هدف على امتداد مساحة فلسطين "بدقة".