وزير الدفاع التركي: استخدامنا لمنظومة إس 400 الروسية مسألة وطنية

وزير الدفاع التركي يعتبر أن فرض واشنطن قيوداً على أنقرة بشأن مقاتلات أف 35 بسبب إس 400 لا يتوافق مع روح التحالف.

  • وزير الدفاع الوطني التركي خلوصي أكار يعقد مؤتمراً في أنقرة في 13 يناير 2021 (أ ف ب).
    وزير الدفاع الوطني التركي خلوصي أكار يعقد مؤتمراً في أنقرة في 13 يناير 2021 (أ ف ب).

اعتبر وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، أن "منظومة إس 400 الروسية مسألة وطنية، وتركيا استخدمت حقها السيادي".

وقال أكار إن بلاده ستستخدم "منظومة إس 400 بشكل مستقل عن أنظمة حلف شمال الأطلسي"، مشيراً إلى أن "فرض واشنطن قيوداً على أنقرة بشأن مقاتلات أف 35 بسبب إس400 لا يتوافق مع روح التحالف".

وحول اقتراب مقاتلات يونانية من سفينة أبحاث تركية في بحر إيجة، أكّد أكار أنه تمّ الرد بالشكل اللازم، قائلاً إن "هذا الفعل لا يتناسب مع علاقات حسن الجوار".

يذكر أن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان قال السبت، إن "المصالح المشتركة بين تركيا والولايات المتحدة تفوق الخلافات"، مشيراً إلى أن "أنقرة ترغب في تعاون أفضل مع واشنطن".

ومطلع الشهر الحالي، قال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي إن إدارة بايدن ستستمر في استثناء تركيا من برنامج مقاتلة "أف 35" على خلفية استخدامها نظام دفاع جوي من روسيا "أس 400".

وشهدت العلاقات بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي توتراً في عدة قضايا. وكانت الولايات المتحدة فرضت في كانون الأول/ديسمبر عقوبات على أنقرة لشرائها منظومة الدفاع الصاروخي الروسية إس 400.

وفي سياق مختلف، قال وزير الدفاع التركي، إن "ثمة خونة وغافلون في الداخل والخارج يصرون على عدم رؤية حقيقة إجرام "بي كا كا" في غارا".

وأضاف "لطالما يتحدث الاتحاد الأوروبي عن حقوق الإنسان، لكن ماذا عن حق الحياة لمواطنينا الذين استشهدوا بغارا؟ يتعين على أدعياء الديمقراطية التخلي عن النفاق بعد الآن".

وقبل أيام، شنّت الطائرات الحربية التركية غارات في سلسلة جبال كاره في أقصى شمال العراق، ضمن عمليات استهداف حزب العمال الكردستاني.

وكانت وزارة الدفاع التركية أعلنت الأسبوع الماضي انتهاء عملية "مخلب النسر-2" شمال العراق، التي أدّت إلى مقتل "50 إرهابياً من حزب العمال الكردستاني، وتدمير أكثر من 50 موقعاً للمنظمة الإرهابيّة"، بحسب بيان الوزارة.

ونفذّت تركيا في صيف العام الماضي عملية "مخلب النسر الأولى"، وشملت غارات جوية مكثفة على أهداف لحزب العمال الكردستاني في سنجار وقرجيك وقنديل والزاب وأفشين باسيان وهاكورك.