أميركا أبلغت "إسرائيل" مسبقاً بنيتها مهاجمة أهداف في سوريا

وسائل إعلام اسرائيلية تقول إن الولايات المتحدة الأميركية كانت أبلغت "إسرائيل" مسبقاً بنيتها مهاجمة أهداف في سوريا، وأن "إسرائيل مرتاحة جداً" من الهجوم. 

  • موظفون إسرائيليون:
    موقع الاستهداف الأميركي لقاعدة في شمال سوريا عند الحدود العراقية

ذكر موقع "والاه" الإسرائيلي، اليوم الجمعة، أن الولايات المتحدة الأميركية أبلغت "إسرائيل" مسبقاً بنيتها تنفيذ هجوم هذه الليلة ضد قاعدة الإمام علي في الحدود السورية العراقية.

وهو الهجوم العلني الأول الذي تنفذه الإدارة الأميركية في الشرق الأوسط منذ تولي جو بايدن منصب رئيس الولايات المتحدة الأميركية قبل خمسة أسابيع. 

وقال مسؤولون إسرائيليون إن الأمر يتعلق باطلاع روتيني في كل مرة تنفذ فيها الولايات المتحدة الأميركية هجمات من شأنها أن تؤثر على "إسرائيل" وبالعكس، مشيرين إلى أن "إسرائيل" "مرتاحة جداً" من الهجوم، ويعتقدون أنه بمثابة "رسالة لإيران مفادها أن عليها كبح نفسها ووكلاءها في المنطقة".

يأتي ذلك بعدما شنّت الولايات المتحدة فجر اليوم الجمعة، غارةً جويّة استهدفت موقعاً في سوريا بمحاذاة الحدود العراقيّة السوريّة.

مراسل الميادين في العراق تحدث عن سقوط شهيد من كتائب حزب الله العراق، وعدد من الجرحى جراء الغارة الجويّة.

وأكد البنتاغون في بيان له، أنّ "القوات العسكريّة الأميركيّة شنّت في وقت متأخر من مساء الجمعة، غارات جويّة ضد بنى تحتية تستخدمها المجموعات المسلحة المدعومة من إيران في منطقة شرق سوريا".

"والاه" ذكر أن الرئيس السابق دونالد ترامب كان امتنع عن الرد على هجمات شنت ضد قواعد أو طائرات أميركية لم يسقط فيها قتلى، لعدة أسباب من بينها الخشية من التسبب في تصعيد بالمنطقة.