مكونات عراقية تدين الاستهداف الأميركي: لن تمر من دون رد وعقاب قاس

مكونات سياسية عراقية تدين العدوان الأميركي على الحدود العراقية السورية. وتقول إن هذا الإستهداف جريمة لن تمر من دون رد وعقاب قاس.

  • مكونات عراقية تدين الاستهداف الأميركي:  لن تمر من دون رد وعقاب قاس
    "عصائب أهل الحق": خروج القوات الأميركية هو السبيل الوحيد لتحقيق الاستقرار في العراق.

دان الأمين العام لـ"عصائب أهل الحق" العراقية قيس الخزعلي، اليوم الجمعة، استهداف مقار الحشد الشعبي على الحدود العراقية السورية.

واعتبر الخزعلي أن "هذا الفعل الدنيء يبين أن سياسة الإدارة الأميركية الجديدة تصب في خدمة الكيان الصهيوني"، مضيفاً أن "خروج القوات الأميركية هو السبيل الوحيد لتحقيق الاستقرار في العراق".

من جهتها، قالت حركة "النجباء" العراقية في بيان، إن "استهداف الحشد الشعبي على حدود الوطن جريمة لن تمر من دون رد وعقاب قاس من قبل المقاومة".

هذا ودعا رئيس تحالف الفتح هادي العامري، رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إلى فتح تحقيق في الغارات الأميركية على الحدود، قائلاً إن "معلوماتنا تدل على استهداف الحشد وليس المقاومة الإسلامية العراقية بسوريا كما تدعي واشنطن".  

وطالب العامري بـ"التحقيق في رواية واشنطن عن وجود تعاون بين الحكومة العراقية والبنتاغون بشأن الضربة".

يأتي ذلك في وقت، قالت كتائب حزب الله-العراق، إنها "حذرت سابقاً من مؤامرة تسعى أطراف داخلية مدعومة من السعودية والكيان الصهيوني لتنفيذها"، مشيرة إلى أن "العدوان الهمجي" الأخير "انطلقت طائرات استطلاعه من قاعدة الظفرة الإمارتية مروراً بالسعودية".

وأضافت الكتائب أن "العدوان يدل على أن السياسات الأميركية العدوانية تجاه شعوبنا لا تتغير بتغير إدارتها"، مؤكدة "حق الشعب العراقي المشروع بالرد على هذه العملية الإجرامية الجبانة".

كذلك، نفت وزارة الدفاع العراقية في وقت سابق اليوم، حصول "تبادل معلومات استخبارية مع التحالف الدولي سبق استهداف مواقع بسوريا"، قائلة إن "التعاون مع قوات التحالف الدولي محصور بمحاربة تنظيم داعش وتهديده للعراق".

وجاء ذلك عقب تصريح وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن قال فيه "القوات الأميركية نفذت الضربة استناداً إلى معلومات استخباراتية وفرها الجانب العراقي"، حسب قوله.

وزارة الخارجية السورية، دانت بدورها بشدة العدوان الأميركي، قائلةً إن "العدوان يتناقض مع القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة"، ومحذرةً من أن "يؤدي إلى عواقب من شأنها تصعيد الوضع في المنطقة".

ونشرت الميادين اليوم مشاهد جديدة من موقع الاستهداف الأميركي على مناطق في دير الزور قرب الحدود السورية العراقية.