"غلب زميله بالمباراة".. مقتل شاب جزائري رمياً بالرصاص في فرنسا

إثر تعرضه لطلق ناري، الفتى الجزائري أيمن قايد يقتل في ضاحية "بوندي" بفرنسا متأثراً بجراحه.

  • الفتى الجزائري أيمن قايد
    الفتى الجزائري أيمن قايد

لقي الفتى الجزائري، أيمن قايد (15 عاماً) مصرعه، مساء الجمعة، بضاحية "بوندي" بفرنسا متأثراً بجراحه البليغة إثر تعرضه لطلق ناري.

وحسب صحيفة "لوباريزيان" الفرنسية، فإن المراهق الجزائري الذي ينحدر من قرية الخربة ببلدية أولاد عدوان بولاية سطيف، وهو بطل في رياضة "الكيغ بوكسينغ"، قتل رمياً بالرصاص حوالى الساعة الخامسة والنصف من مساء الجمعة في أحد الأحياء السكنية في مدينة سين سان دوني شمال العاصمة الفرنسية باريس.

ولفظ أيمن أنفاسه الأخيرة متأثراً بالطلقة التي أصابته على مستوى القلب بمستشفى المنطقة، بعدما كان موجوداً بدار الباب والترفيه التابعة لحيه، فيما كانت تقف دراجة نارية وعلى متنها شابين قاما بإطلاق النار عليه والفرار، بحسب التحقيقات الأولية.

وأضافت الصحيفة أن الحادثة يمكن ربطها بصراع مع أحد زملائه في رياضة "الكينغ بوكسينغ"، بعد أن تغلب عليه في إحدى المنازلات معه، حيث قرر الخصم الاستعانة بشخص آخر للانتقام.  

تجدر الإشارة إلى أن شابة جزائرية تعرضت للقتل بكندا منذ أكثر من أسبوع بطلق ناري أيضاً، وتمت إعادة جثمانها إلى الجزائر منذ أيام.

وقبل أقل من شهرين كانت الخارجية الجزائرية قد طلبت من نظيرتها البلجيكية توضيحات حول ظروف وفاة شاب جزائري على أيدي عناصر الأمن البلجيكية.