الحوثي: لا مفاوضات مع "الانتقالي الجنوبي".. ولم تطرح "مبادرة جادة" للسلام

عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن محمد علي الحوثي، يؤكد على موقف الحركة المنفتح على الحوار مع "التحالف السعودي مباشرةً من أجل السلام"، وينفي وجود أي مبادرة "جادة" بهذا الشأن.

  • الحوثي: لا مفاوضات مع
    عضو المجلس السياسي الأعلى بـ"أنصار الله" محمد علي الحوثي 

علّق عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن محمد علي الحوثي، على إمكانية المفاوضات مع "المجلس الانتقالي الجنوبي" في اليمن بالقول، إن الحركة لن تتفاوض إلا مع "دول العدوان" كونها من تملك القرار، وأنها لن تتفاوض مع "مرتزقة الداخل".

وقال الحوثي في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك" إن الموقف الآن هو "أننا لن نتحاور مع أي مرتزق في الداخل، سنتحاور مع من يدعم هؤلاء المرتزقة أولاً، وهو ما أعلناه في وثيقة الحل الشامل، لإننا رأينا أن كل من يتحرك هنا.. يتحركون وفق الإملاءات التي تأتيهم من الإمارات أو من السعودية، كنا نتمنى أن نرى أشخاصاً يملكون الإرادة ويملكون القرار".

وتابع: "من يقاتل من أجل الوطن و يحافظ على الوطن، لا يقبل بالمعتدي أو بالغازي، ولن يقبل بأن يكون جندياً تحت مدرعة الأجنبي، فبالتالي لا أعتقد بأنهم أصحاب قرار حتى تتحدث عن هذه الأشياء. من يملك قراراً فنحن على استعداد لأن نتحاور معه".

الحوثي: لا توجد أي مبادرة للسلام في اليمن 

وأشار القيادي في "أنصار الله" إلى أنه، وحتى اليوم، لم تطرح أي "مبادرة جادة" للسلام في اليمن، مؤكداً أنه "تم رفض جميع المبادرات المقدمة من قبل أنصار الله لإحلال السلام في البلاد".

وتطالب الحركة بوقف الحرب والحصار قبل البدء بالمفاوضات الهادفة لإحلال السلام، وهذا ما لم يقرّه التحالف السعودي الذي يواصل استهدافه لليمن. 

وقال الحوثي: "كل ما تلاحظونه هو فقط للاستهلاك الإعلامي، أما أن هناك تقديم أي خطة سلام، فلا يوجد أي شيء، لم نجد أي خطة سلام على الإطلاق حتى الآن، لم يتقبلوا ما قدمناه من مبادرات سلام بالشكل الواضح والمعلن ولم يستطيعوا أن يقدموا خططاً حقيقية للسلام بما تكفل لشعبنا أمنه واستقراره وإيقاف العدوان والحصار عليه".

وكان الحوثي ذكر، في مقابلة مع الميادين، أن الحركة مستعدة للحرب وللاستمرار في المواجهة "لكننا مع السلام"، موضحاً أن "كل الأمور قابلة للحل خلال مفاوضات السلام في حال تم تنحية العجرفة".

الحوثي: مأرب ساحة حرب وحشد للإرهاب

وأكد الحوثي بأن المعارك الدائرة على تخوم مأرب "ليست بالجديدة"، معتبراً أنها "معركة مستمرة منذ بداية عملية التحالف العربي في اليمن".

وأضاف: "المعركة هي واحدة ولا يوجد هناك معركة منفصلة عن معركة أخرى، ما يحصل في مأرب أو في غيرها من الجبهات هي نفس المعركة المستمرة منذ بداية العدوان و إلى اليوم"، مشيراً إلى أن "مأرب كانت وما زالت ساحة حرب، يحشد منها للقاعدة وداعش".

وأشارالحوثي  إلى محاولة إظهار معركة مأرب بأنها "معركة خاصة وأنها معركة جديدة وأننا من نهاجم مأرب"، موضحاً أن المعركة هناك "معروف أن من قادها ومن تحرك فيها منذ اليوم الأول هم الإماراتيون والسعوديون والأميركيون كانوا حاضرين في المعركة وهم مشاركون في الأعداد والتخطيط ولا زالوا كذلك حتى اليوم".