روحاني: التصريحات الأميركية تغيرت ولكن لا خطوة جدية لرفع العقوبات

الرئيس الإيراني حسن روحاني يقول إن تصريحات واشنطن حول الرغبة بالعودة إلى الاتفاق النووي ما تزال شعاراً، ويدعو الإدارة الأميركية إلى تصحيح سياستها بسرعة.

  • روحاني: تصريحات واشنطن حول الرغبة بالعودة إلى الاتفاق النووي ما تزال شعاراً
     الرئيس الإيراني حسن روحاني

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم الأربعاء، إن الإدارة الأميركية غيرت من أسلوب تصريحاتها، لكنها لم تخطُ أي خطوة جدية في مجال رفع العقوبات.

روحاني وخلال اجتماعه الأسبوعي مع الحكومة، اعتبر أن تصريحات واشنطن حول الرغبة بالعودة إلى الاتفاق النووي ما تزال شعاراً، ودعا الإدارة الأميركية إلى تصحيح سياستها بسرعة وتقديم التعويضات، لافتاً إلى أن بلاده ستعود إلى تنفيذ كامل التزاماتها فور رفع العقوبات عنها.

ولفت الى أن الاتفاق النووي يعتبر أهم اتفاقية سياسية وقعتها إيران في تاريخها، وأضاف أن بلاده قامت بعملٍ جبار، قائلاً: "تبين للجميع قدرتنا على القيام بكل ما نحتاجه في مجال نصب أجهزة الطرد المركزي" .

وأشار روحاني إلى انتعاش الاقتصاد الإيراني حتى في ظل ظروف الحظر الجائر، قائلاً: "بإمكاننا ان نتطور في المجال النووي ونشرعن صناعاتنا التي كانت شرعية في الأساس، صمدنا في الحرب الاقتصادية وحافظنا على الاتفاق النووي الذي أوجدناه" .

تصريحات روحاني تأتي رداً على ما قاله وزير الخارجية الأميركي نيد برايس، إن بلاده على استعداد لخوض دبلوماسية ذات مغزى من أجل تحقيق عودة متبادلة إلى الالتزام بالاتفاق النووي.

برايس وفي مؤتمر صحفي رأى أن العودة إلى الاتفاق "لا يمكن أن تحصل من دون مناقشة التفاصيل بين كل الأطراف"، وأضاف أن الإدارة الأميركية ليست متصلبة فيما يتعلق بشكل هذه المحادثات وصيغتها"، مشيراً إلى أن بلاده ستجري مشاورات مع حلفائها الأوروبيين. 

وأضاف قائلاً: "في الجانب التكتيكي، ينبغي على إيران الوفاء بالتزاماتها بحسب نصوص الاتفاق، أما في الجانب الاستراتيجي، مشاركتنا مع إيران ستكون بناءاً على موقفها"، مطالباً بإجراء تحقيق في مسألة تفجير الباخرة في مياه الخليج.