مقتل وجرح العشرات من قوات هادي إثر عمليات هجومية للجيش واللجان بتعز

تتواصل في محافظة مأرب المعارك بين قوات حكومة صنعاء من جهة، وقوات الرئيس هادي المسنودة بطائرات التحالف السعودي من جهة أخرى. ومقاتلات التحالف السعودي تستهدف بغارات جوية مخيمات النازحين في مديرية صِرواح.

  • اليمن: المعارك العنيفة تتواصل في مأرب بين قوات حكومة صنعاء وقوات هادي
    اليمن: المعارك العنيفة تتواصل في مأرب بين قوات حكومة صنعاء وقوات هادي

أفاد مصدر عسكري يمني، بمقتل وجرح العشرات من قوات الرئيس هادي، إثر عمليات هجومية متفرقة للجيش واللجان، أمس الثلاثاء، على مواقعهم في النواحي الشمالية الغربية والشرقية والجنوبية لمحافظة تعز.

المصدر أوضح أن الجيش واللجان شنوا عمليات هجومية مباغتة من 3 مسارات، على مواقع قوات هادي في جبهات الدفاع الجوي شمالي غرب مدينة تعز، وفي منطقة أبْعَر ووادي صالة شرقي مدينة تعز ومديرية حَيْفان عند الأطراف الجنوبية للمحافظة. في المقابل قالت قوات الرئيس هادي إنها تمكنت من استعادة السيطرة على عدد من المواقع، جراء هجوم واسع على مواقع قوات حكومة صنعاء في مديرية مَقْبَنٌة عند الريف الغربي لمحافظة تعز جنوبي غرب اليمن. 

هذا وسقط شهيد و4 جرحى من المدنيين بقصف مدفعي لقوات التحالف السعودي على مديرية شدا الحدودية غربي محافظة صعدة شمال اليمن. 

أما في محافظة مأرب، فتتواصل المعارك الدامية على أشدها بين قوات حكومة صنعاء من جهة، وقوات الرئيس هادي المسنودة بطائرات التحالف السعودي من جهة أخرى، في منطقة البَلَق الشمالي المحيطة ببحيرة سد مأرب من الناحية الشمالية. يأتي ذلك بعد ساعات من استهداف مقاتلات التحالف السعودي بـ6 غارات جوية مخيمات النازحين في وادي ذَنَة بمديرية صِرواح. 

وأكدت وكالة سبأ بصنعاء، أن الغارات الجوية للتحالف السعودي تركزت على مخيمات النازحين، في منطقتي الهيال والصوابين الواقعتين جنوبي حوض سد مأرب، ما أدى نفوق عدد من المواشي والأبقار. 

إلى ذلك، تجري مواجهات عنيفة بين الطرفين في مديريتي رَحْبَة وجبل مُراد جنوب المحافظة، على وقع مواجهات مماثلة بين الجانبين في صحراء العلم، المترامية بين مديرية خَبْ والشَّعْف في محافظة الجوف، ومديرية رغوان شمالي محافظة مأرب شمال شرق اليمن. 

أما في محافظة الحُدَيْدَة الساحلية غرب اليمن، فرصدت قوات حكومة صنعاء أكثر من 100 خرق جديد لقوات التحالف السعودي، في جبهات الحُدَيْدَة خلال الساعات الـ24 الماضية. 

وبحسب مصدر عسكري في حكومة صنعاء، فقد شملت خروقات القوات المتعددة للتحالف السعودي لاتفاق وقف إطلاق النار، الذي ترعاه الأمم المتحدة منذ الـ18 من كانون الأول/ديسمبر من العام 2018، استحداث تحصينات قتالية في منطقة الجَبْلِية و7 غارات لطائرات التحالف السعودي الاستطلاعية، على مناطق حَيْس والفازة التُّحَيْتا جنوب المحافظة.

ترافق ذلك مع تحليق 5 طائرات حربية في أجواء منطقة كيلو16 ومدينة الحُدَيْدَة والمَنْظَر، وتحليق 12 طائرة تجسسية في أجواء المناطق الجنوبية، في ظل قصف مدفعي لقوات التحالف السعودي بـ75 قذيفة مدفعية على مناطق سيطرة الجيش واللجان جنوب وشرق المحافظة. في حين، قالت القوات المتعددة للتحالف السعودي، إنها رصدت خروقات لقوات حكومة صنعاء في الحُدَيْدَة، بينها قصف مدفعي في مديريتي التُّحَيْتا وحَيْس، تزامن مع تحليق 4 طائرات مسيرة.