وزراء خارجية الأردن وفلسطين ومصر يطالبون بوقف الاستيطان

وزراء خارجية مصر والأردن وفلسطين يتطلعون لانخراط الأطراف الدولية بفاعلية في "عملية السلام"، ويطالبون الاحتلال الإسرائيلي بوقف الاستيطان.

  • وزراء خارجية الأردن وفلسطين ومصر يدعون لإحياء عملية السلام
    وزراء خارجية الأردن وفلسطين ومصر يدعون لإحياء عملية السلام

عقد وزراء خارجية كل من مصر وفلسطين والأردن اجتماعاً تشاورياً، اليوم الأربعاء، في القاهرة. 

المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية أحمد حافظ، قال إن اللقاء شهد اتفاقاً على أهمية الاستمرار في العمل خلال الفترة المُقبلة من أجل خلق البيئة المواتية لمفاوضات جادة وبناءة بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي بهدف إنهاء الجمود الحالي، والسعي نحو التوصل إلى "السلام الشامل والعادل والدائم" الذي يضمن إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة القابلة للحياة على حدود الرابع من حزيران/يونيو 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وفق حافظ.

من جهته، أعرب وزير الخارجية المصري سامح شكري عن دعم مصر لكافة الخطوات المبذولة من قبل القيادة الفلسطينية لإنجاح الحوار الفلسطيني، والتطلع لأن تسهم الانتخابات المقبلة في إنهاء ملف الانقسام الفلسطيني.

وشدّد الوزراء على ضرورة وقف كافة الأنشطة الاستيطانية الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، مع التأكيد على أن عمليات الاستيطان تقوّض من فرص التوصل لحل الدولتين فضلاً عما تُمثله من انتهاك لقرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي.

وفي بداية اللقاء، أثنى الوزراء الثلاثة على ما تشهده مجالات التعاون من تطورات ملموسة، وما تعكسه دورية انعقاد اجتماعات التشاور الثلاثي من "رغبة صادقة في الدفع قدماً بالعلاقات بين مصر والأردن وفلسطين في مختلف المجالات، تنفيذاً لتوجيهات القيادات السياسية بها، فضلاً عما توفره من منصة هامة لتنسيق المواقف الإقليمية والدولية وخاصة إزاء القضية الفلسطينية".

المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية قال إن الوزراء اتفقوا في ختام اللقاء على استمرار التنسيق والتشاور خلال الفترة المقبلة من أجل تحقيق المصالح المُشتركة والعمل على إعادة إحياء مسار السلام في الشرق الأوسط.