فصائل المقاومة العراقيّة: سلاحنا سيطال الاحتلال وقواعده في أي بقعة من العراق

الهيئة التنسيقيّة لفصائل المقاومة العراقيّة تؤكد في بيان، أنّ عمليات المقاومة "كانت وستبقى ضد قوات الاحتلال وقواعده ولن تستهدف البعثات الدبلوماسيّة".

  • الأضرار التي أعقبت هجوماً صاروخياً استهدف مجمعاً عسكرياً داخل مطار أربيل يستضيف قوات أميركيّة - 19 فبراير 2021
    الأضرار التي أعقبت هجوماً صاروخياً استهدف مجمعاً عسكرياً داخل مطار أربيل يستضيف قوات أميركيّة - 19 شباط/فبراير 2021

أكدت "الهيئة التنسيقيّة لفصائل المقاومة العراقيّة" في بيان لها اليوم الخميس، أن عمليات المقاومة "كانت وستبقى ضد قوات الاحتلال وقواعده ولن تستهدف البعثات الدبلوماسيّة".

الهيئة التنسيقيّة لفصائل المقاومة العراقيّة شددت على أنها "أمام صفحة جديدة من صفحات المقاومة، سيطال فيها سلاحها كل قوات الإحتلال وقواعده في أيّ بقعة من أرض الوطن"، مشددةً على أنّ "للمقاومة الحق الشرعي والوطني والتأييد الشعبي لكل ذلك".

وأوضحت الهيئة أنّ "المقاومة العراقيّة قرارها عراقي وخيارها هو خيار الشعب العراقي، وستستمر بهذا الخيار مهما كانت الظروف والتضحيات، حتى تحرير العراق من دنس الإحتلال".

وتابعت الهيئة: "بكل وضوح، أيّ جهة تقف عائقاً ضد طريق المقاومة وخيارها الثابت في مواجهة المحتل وطرده، فهي جهة خائنة عميلة أو خاضعة خائفة ذليلة، ومن حق المقاومة بل من واجبها عدم الإلتفات إلى مثل هذه الجهات بل ومنعها بكافة الوسائل من إعاقة ضرباتها ضد الإحتلال".

وقالت الهيئة في بيانها إن "المقاومة ترى المواجهة هي الخيار الوحيد الذي يضمن حرية وكرامة وعزة هذه البلاد، بعد استنفاذ كافة الوسائل التي راهن عليها الآخرون مع هذا الاحتلال".

يذكر أنّ الهيئة التنسيقيّة لفصائل المقاومة العراقيّة انتقدت في بيان لها مؤخراً، الوجود الأميركي في العراق، والضربة الأميركية الأخيرة على قوات الحشد الشعبي، "والتبريرات الواهية لشرعنة وجود قوات الاحتلال الأميركي على أرض العراق، خلافاً للقانون والدستور".