حاتمي: تدمير تل أبيب وحيفا بانتظار إشارة من السيد خامنئي

وزير الدفاع الإيراني العميد أمير حاتمي يقول رداً على التهديدات الإسرائيلية إنه "على الكيان الصهيوني أن يكون حذراً من ارتكاب أدنى خطأ تجاه إيران، وإن تدمير تل أبيب وحيفا بانتظار إشارة من المرشد السيد علي خامنئي".

  • حاتمي: تهديدات العدو الصهيوني الأخيرة تنم عن يأسه
    حاتمي: تهديدات العدو الصهيوني الأخيرة تنم عن يأسه

رد وزير الدفاع الإيراني العميد أمير حاتمي على التهديدات الإسرائيلية المتكررة بحق بلاده، وقال إن "على الكيان الصهيوني أن يكون حذراً من ارتكاب أدنى خطأ تجاه إيران"، مؤكداً أن "تدمير تل أبيب وحيفا بانتظار إشارة من المرشد السيد علي خامنئي".

وأزاح حاتمي صباح اليوم الستار عن بندقية "مصاف" الهجومية الإيرانية، وعدد آخر من الأسلحة وذلك ضمن احتفالية "الشباب الجنود" في القوات المسلحة الإيرانية.

وأضاف حاتمي أن "تهديدات العدو الصهيوني الأخيرة تنم عن يأسه، وكلابهم تتحدث أحياناً بكلام أكبر منهم، ونوصيه أن لا يرتكب أي حماقة حتى ولو بالكلام".

واعتبر أمير حاتمي أن "من لا يملك القوة في عالم اليوم الذي يحكمه الظالمون، ولا يفهم شيئاً سوى لغة القوة­ فسيكون ضعيفاً".

وأكد الوزير الإيراني أن "إيران قوية في مختلف الأبعاد وقادرة على حفظ أمنها واستقلالها، والقدرة هي الطريق الوحيد للاستقلال والعزة، كما أن القوة الإقليمية ومحور المقاومة من أبرز مظاهر قوة إيران الناعمة".

كما أشار إلى أن "تشكيلات المقاومة الموزعة في أماكن مختلفة هي الثمار الحلوة لقوة الثورة الإسلامية والكيان الصهيوني يعلم جيداً طعم هذه الثمار".

وفي وقت سابق، قال وزير الأمن الإسرائيلي بيني غانتس في مقابلة مع شبكة "فوكس نيوز" الأميركية، إن "الجيش الاسرائيلي يقوم بشكل متواصل بتحديث مخططاته لمهاجمة المواقع النووية في إيران وأنه مستعد لأي هجوم مستقل".

وزعم غانتس أن "إسرائيل حددت عدداً من الأهداف في إيران يمكن أن تضعف قدرتها على تطوير سلاح نووي"، موضحاً "إن أوقفهم العالم أولاً، سيكون هذا جيداً جداً".

وفي السياق عينه، حذر كبير مساعدي وزير الخارجية الإيراني علي أصغر حاجي الشهر الماضي من أن "إسرائيل ستواجه رداً حاسماً يشعرها بالندم في حال تجاوزت الخطوط الحمراء".