استشهاد 3 صيادين قبالة شاطئ غزة نتيجة قصف الاحتلال الإسرائيلي

استشهاد 3 صيادين فلسطينيين جراء قصف الاحتلال الإسرائيلي مراكبهم بقذيفة قبالة شاطئ خان يونس في قطاع غزة.

  • مركب الشهداء الصيادين - خان يونس
    مركب الشهداء الصيادين - خان يونس

أفاد مراسل الميادين في قطاع غزة باستشهد 3 صيادين قبالة شاطئ غزة، إثر سقوط قذيفة على مركبهم.

وبحسب نقيب الصيادين في قطاع غزة نزار عياش فإن الشهداء الثلاثة سقطوا نتيجة قصف الاحتلال الإسرائيلي لمراكبهم قبالة شاطئ خان يونس صباح اليوم الأحد.

وأكد عياش نقل الجثامين إلى مستشفى "ناصر" جنوب القطاع، فيما نشر ناشطون على مواقع التواصل الإجتماعي أنه جاري العثور على الصياد الرابع الذي كان يرافقهم.

وأفادت لجان توثيق انتهاكات الاحتلال بالقطاع، بأن الصيادين يحيى مصطفي اللحام، وحمدي حجازي اللحام وزكريا حجازي اللحام، استشهدوا نتيجة قصف صاروخي.

وزارة الداخلية غزة تحقق في الحادثة

وعقب ذلك، أعلنت وزارة الداخلية في قطاع غزة أنه يتم التحقيق في الحادثة التي أدت لاستشهاد الصيادين، إثر انفجار بمركبهم قبالة بحر خان يونس.

وخلافاً للإفادات الصادرة عن الهيئات الفلسطينية في القطاع، زعم المتحدث باسم جيش الإحتلال الإسرائيلي بأن "الزوارق البحرية الإسرائيلية لم تطلق النار وأن الحديث يدور عن حادثة داخلية في غزة، ربما نتيجة عطل".

وفي وقت سابق من صباح اليوم، أطلقت زوارق بحرية الاحتلال الرصاص وفتحت خراطيم المياه صوب مراكب الصيادين في بحر منطقة السودانية شمال غرب مدينة غزة، وهي على بعد 3 أميال، ما تسبب بأضرار بمركب الصيد ولجوء الصيادين إلى الشاطئ.

كما استهدفت قوات الاحتلال المتمركزة في الآليات العسكرية وأبراج المراقبة على الشريط الحدودي شرق مدينة خان يونس، أراضي المزارعين ورعاة الأغنام شرق المدينة بالرصاص وأجبرتهم على ترك المنطقة والعودة إلى بيوتهم.

يشار إلى أن الاحتلال يتعمد يومياً استهداف المزارعين ورعاة الأغنام في المناطق الحدودية شمال وشرق القطاع بالرصاص، ويمنع الصيادين من ممارسة مهنة الصيد في بحر غزة.