الكاظمي يدعو إلى حوار وطني على كل المستويات الحزبية والرسمية

رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي يؤكد أن أمام العراق فرصة حقيقة لاستعادة دوره التاريخي في المنطقة والعالم، ويشدد على أن الحوار الاستراتيجي مع التحالف الدولي قائم على اخراج كل القوات المقاتلة في العراق.

  • الكاظمي: توتير الأوضاع ليس من مصلحة العراق
    الكاظمي: توتير الأوضاع ليس من مصلحة العراق

أكد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، أن "العراق اليوم أمام فرصة حقيقية لاستعادة دوره التاريخي في المنطقة والعالم".

وفي كلمة له، قال "إننا كحكومة متمسكون بتحقيق الاعمار والسلام"، داعياً إلى "حوار وطني على كل المستويات الحزبية والرسمية لاتفاق نهائي بين حكومتي المركز والاقليم".

كما دعا جميع الفعاليات السياسية والمتظاهرين إلى طاولة حوار، وقال "ندعو قوانا وأحزابنا إلى تغليب مصلحة الوطن والابتعاد عن التسقيط السياسي والخطاب المتشنج لانجاح الانتخابات".

وشدد الكاظمي على أن "توتير الأوضاع ليس من مصلحة البلد، ويجب منح الوقت الكافي للحكومة للبناء على ماحققت خلال الفترة الماضية، وتأمين الانتخابات على أسس رصينة ونزيهة"، منوهاً إلى "النجاح في أن يكون العراق معبراً للتفاهم والتواصل بين العديد من دول المنطقة، وهناك استعداد دولي لدعم العراق في مشروع الإصلاح الاقتصادي، بعد أن نجحنا في عبور الأزمة الاقتصادية".

ولفت الكاظمي إلى أن "الحوار الاستراتيجي مع التحالف الدولي قائم على اخراج كل القوات المقاتلة في العراق ضمن توقيتات فنية وبما يضمن سيادة العراق"، داعياً "كلّ أشقاء العراق وجيرانه وأصدقاءه إلى ترسيخ قيم السلم والتعاون بين دول المنطقة، وإبعاد شبح الحروب والخلافات والصراعات التي لن تخدم شعوبنا ذات التأريخ المشترك".