ماكرون يرفع السرية عن أرشيف حقبة استعمار الجزائر

الرئيس الفرنسي يعطي الضوء الأخضر لتسهيل عملية كشف الأرشيف السري، حتى العام 1970، والذي يتضمن وثائق عن حقبة استعمار بلاده للجزائر.

  • ماكرون يرفع السرية عن أرشيف حقبة استعمار الجزائر
    الرئيس الفرنسي يرفع السرية عن أرشيف حقبة استعمار الجزائر

قرر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تسهيل الوصول إلى محتويات الأرشيف السري التي يزيد عمرها عن 50 عاماً، خصوصاً تلك المتعلقة بالحرب الجزائرية، عملًا بما أوصى به المؤرخ بنجامين ستورا.

وطلب ماكرون، منذ عدة أشهر، من الباحث ستورا كتابة تقرير عن الحقبة الاستعمارية للجزائر لتحديد مسؤولية فرنسا والإقرار بها، بهدف القيام بنوع من المصالحة مع التاريخ والشعب الجزائري.

وأشارت الرئاسة إلى أن عملية كشف الأرشيف "ستبدأ من يوم غد الأربعاء وتشمل الوثائق التي كانت تعد من أسرار الأمن القومي والتي يصل تاريخها حتى العام 1970".

وأوضح البيان أن "من شأن هذا القرار تقصير مهل الانتظار المرتبطة بإجراءات رفع السرية في ما يتعلق خصوصاً بحرب الجزائر".

لكن تأثير القرار يتجاوز إطار الحرب الجزائرية إذ أن ماكرون "أصغى لمطالب الاوساط الجامعية" التي كانت تشكو من صعوبات للاطلاع على الأرشيف السري، الذي يعود لأكثر من 50 عاماً، بسبب التطبيق الحرفي لمذكرة حول حماية أسرار الدفاع الوطنية.

يذكر أن الرئيس الفرنسي اعترف "باسم فرنسا" بأن الجيش الفرنسي "عذّب واغتال" المناضل الجزائري علي بومنجل، في العام 1957، ولم ينتحر كما تم الترويج حينها للتغطية على الجريمة.