الرئيس الصيني يدعو الجيش إلى الجاهزية لمواجهة "عدم الاستقرار"

الرئيس الصيني يؤكّد أن تطوير الجيش يجب أن يتركز على الاستعداد القتالي، ويدعو الجيش للتعامل مع جميع أنواع المواقف المعقّدة.

  • جنود من الجيش الصيني ينظرون إلى ملصق عليه صورة الرئيس شي جين بينغ في بكين (أ ف ب).
    جنود من الجيش الصيني بالقرب من ملصق عليه صورة الرئيس شي جين بينغ في بكين (أ ف ب).

دعا الرئيس الصيني "شي جين بينغ" الجيش إلى الجاهزية باستمرار لمواجهة ما سمّاه عدم الاستقرار، وللتعامل مع جميع أنواع المواقف المعقّدة والصعبة.

وفي اجتماع مع الوفد العسكري بمجلس الشعب الوطني، نقل عن "شي" قوله إن تطوير الجيش يجب أن يتركز على الاستعداد القتالي. ويتوقّع أن يختتم الاجتماع بإقرار زيادة ضخمة على الإنفاق العسكري الصيني لهذا العام.

وفي السياق، حذّر قائد القوات الأميركية في منطقة المحيطين الهنديّ والهادئ الأدميرال فيليب ديفيدسون، من أنّ الصين قد تغزو تايوان في غضون 6 سنوات لتحلّ مكان الولايات المتحدة كأكبر قوّة عسكريّة في المنطقة.

وخلال جلسة استماع أمام مجلس الشيوخ، قال ديفيدسون إنّ الصين لديها أيضاً مطامع في بحر الصين الجنوبيّ والشرقي، مشدّداً على أنّ ما وصفه بالخطر الصينيّ يتهدّد أيضاً جزيرة غوام الأميركية  في المحيط الهادئ، داعياً مجلس الشيوخ إلى الموافقة على نشر الجيش الأميركي في الجزيرة صواريخ قادرة على اعتراض الصواريخ الصينيّة.

يأتي ذلك في وقت كشفت فيه صحيفة "نيكي" الصينية في وقت سابق، وثيقة تحذر من مخططٍ للحكومة الأميركية لنشر صواريخ في جزرٍ شرق الصين وبحر الصين الجنوبي، لمواجهة "النشاط الصيني في المنطقة".

الوثيقة تظهر عزم الجيش الأميركي على نشر صواريخ أرض - سفينة، بمدًى يصل إلى 200 كيلومترٍ في المنطقة، للحفاظ ِعلى الإمكانات الدفاعية للقوات الأميركية، إذا تعرّضت لهجوم من الصين.

وكانت الولايات المتحدة الأميركية حذّرت في وقت سابق الصين من استخدام القوة في مياه بحر الصين الجنوبي، وأعربت عن "قلقها" بشأن تشريع جديد أقرته الصين.