بلينكن وأوستن إلى طوكيو وسيول لـ"تعزيز تحالفات واشنطن بمواجهة بكين"

وزارة الخارجية الأميركية تعلن أن وزيري الخارجية والدفاع يتوجهان معاً إلى اليابان وكوريا الجنوبية الأسبوع المقبل، في أول رحلة لهما إلى الخارج.

  • بلينكن وأوستن إلى طوكيو وسيول في أول رحلة لهما لتعزيز تحالفات واشنطن
    فريق بايدن لم يطلق بعد، سلسلة الرحلات الدولية التي تلي تقليدياً تسلم الإدارة الجديدة مهامها

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية اليوم الأربعاء، أن وزيري الخارجية أنتوني بلينكن والدفاع لويد أوستن يقومان معاً بزيارة إلى كل من اليابان وكوريا الجنوبية الثلاثاء والأربعاء المقبلين، في أول رحلة لهما إلى الخارج، وهي مخصصة لـ"تعزيز التحالفات في مواجهة الصين".

بلينكن كتب في تغريدة له على تويتر، أن "الرحلة تهدف إلى التأكيد على السلام والأمان والازدهار، في منطقة المحيطين الهندي والهادئ وفي كافة أنحاء العالم". وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية نيد برايس إن هذه الرحلة "ستعيد تأكيد التزام الولايات المتحدة بتعزيز تحالفاتنا".

تأتي زيارة البلدين بعد أيام من قمة افتراضية، يعقدها الرئيس الأميركي جو بايدن، مع قادة اليابان وأستراليا والهند.

فريق بايدن لم يطلق بعد، سلسلة الرحلات الدولية التي تلي تقليدياً تسلم الإدارة الجديدة مهامها.

هذا وعقد بلينكن أول اجتماع له مع قادة أجانب عبر الإنترنت في 25 شباط/فبراير الماضي، مع نظيريه المكسيكي والكندي. على أن يتوجه إلى طوكيو برفقة وزير الدفاع لعقد اجتماعات مع نظيريهما اليابانيين.

كما يلتقي وزير الخارجية أيضاً رجال أعمال وصحافيين يابانيين. وفي سيول، سيلتقي بلينكن وأوستن نظيريهما الكوريين الجنوبيين.