في ثالث حادثة خلال عام 2021... اختطاف طالبات في نيجيريا

وكالة "رويترز" نقلت عن 3 طلبة قولهم إن جميع المخطوفين فتيات، ويصل عددهن إلى نحو 30 طالبة.

  • فتيات مختطفات عند اجتماعهن بعائلاتهن في ولاية زامفارا شمال غرب نيجيريا - 3 مارس 2021 (أ.ف.ب)
    فتيات مختطفات عند اجتماعهن بعائلاتهن في ولاية زامفارا شمال غرب نيجيريا - 3 آ1ار/مارس 2021 (أ.ف.ب)

أعلن مسؤولون في نيجيريا عن حادثة اختطاف جماعي جديدة لتلامذة على أيدي مسلحين، وقعت في ساعة مبكرة من صباح اليوم الجمعة، في كلية بولاية كادونا شمال غربي البلاد.

وأكد المتحدث باسم شرطة "كادونا"، محمد جاليجي، أن "الحادثة وقعت في كلية إدارة الغابات الواقعة في ضواحي مدينة كادونا، على مقربة من أكاديميّة الدفاع العسكريّة"، مشيراً إلى أن "عدد الطلبة المخطوفين لم يحدد بعد".

وكالة "رويترز" للأنباء، نقلت من جهتها عن 3 طلبة في الكلية قولهم، إن جميع المخطوفين فتيات ويصل عددهن إلى نحو 30 طالبة، موضحين أن "العسكريين أجلوا الطلبة المتبقين إلى الأكاديميّة".

وهذه الحادثة، تُعدّ رابع حادثة اختطاف جماعي لتلامذة في نيجيريا منذ كانون الأول/ديسمبر الماضي، والثالثة خلال عام 2021. 

وخلال الأسابيع القليلة الماضية، تمكنت السلطات النيجيريّة من تحرير 279 طالبة اختطفن من مدرستهن في شمال غربي البلاد، فيما تمّ خطف 27 طالباً من مدرسة أخرى في ولاية النيجر وسط البلاد.

وحذر الرئيس النيجيري محمد بخاري، من أن "دفع فدية إلى الخاطفين والسماح لهم بتفادي العقاب يشجعهم على مواصلة أنشطتهم هذه".

يذكر أنّ مناطق شمال الغرب والوسط في نيجيريا، أصبحت معقلاً لجماعات إجراميّة تهاجم بشكل متزايد القرى، وتقتل وتخطف مواطنين وتنهب وتحرق بيوتهم. وتسبب هذا العنف الإجرامي في مقتل أكثر من 8 آلاف شخص منذ العام 2011، وأجبر أكثر من 200 ألف من سكان المنطقة على الفرار من منازلهم، حسب تقرير لمجموعة الأزمات الدولية نُشر في أيار/ مايو 2020.