إيران وروسيا تمددان معاهدة العلاقات المتبادلة بينهما 5 سنوات إضافية

سفير إيران لدى موسكو كاظم جلالي يعلن تمديد "معاهدة العلاقات المتبادلة ومبادئ التعاون" بين روسيا وإيران، والخارجية الإيرانية تؤكد التضامن الكامل بين إيران وروسيا ضد إجراءات الحظر الأحادية.

  • تم الاتفاق على إعداد مسودة المعاهدة الجديدة خلال المحادثات بين ظريف ولافروف
    تم الاتفاق على إعداد مسودة المعاهدة الجديدة خلال المحادثات بين ظريف ولافروف

أعلن سفير إيران لدى موسكو كاظم جلالي، أن إيران وروسيا اتفقتا على تمديد "معاهدة العلاقات المتبادلة ومبادئ التعاون" بينهما خمس سنوات إضافية.

ويصادف اليوم الذكرى العشرين لإنشاء معاهدة "العلاقات المتبادلة ومبادئ التعاون" بين إيران وروسيا.

وقررت روسيا وإيران عند إنشاء هذه المعاهدة أن يتم تمديدها بصورة آلية في ختام هذه الفترة كل 5 أعوام مرة، إن لم يتم الإعلان من قبل أي من الطرفين للطرف الآخر عن نقطة أو ملاحظة ما قبل عام من انتهاء فترة العشرين عاماً.

وتم الاتفاق على إعداد مسودة المعاهدة الجديدة خلال المحادثات بين وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ونظيره الروسي سيرغي لافروف، وأن تتولى إيران إعدادها ومن ثم تقدم للجانب الروسي لإبداء ملاحظاته عليها ليتم تالياً تصديقها من قبل برلماني البلدين.

وقال جلالي إن "مستوى العلاقات والتعاون الراهن بين إيران وروسيا تجاوز بكثير العقود الماضية، والتعاون بينهما أصبح أكثر عمقاً وهنالك الكثير من الطاقات في العلاقات بينهما حيث ينبغي البحث بشأنها في إطار برنامج شامل للتعاون".

وفي سياق متصل، أكدت الخارجية الإيرانية التضامن الكامل بين إيران وروسيا ضد إجراءات الحظر الأحادية.

وفي الذكرى العشرين لتوقيع معاهدة العلاقات المتبادلة، أكدت الوزارة أن طهران تنظر إلى روسيا كدولة جارة وقوية وصديقة لها، وترغب في تطويرِ العلاقات معها في جميع المجالات. 

وتابعت أن العلاقات الثنائية تتجاوز المصالح المشتركة وتدخل في إطار المساعدة بتوفير الأمن الإقليمي والدولي.

يشار إلى أن البلدين اتفقتا في أيلول/سبتمبر الماضي على التقدم في تنفيذ المشاريع المشتركة، وتنفيذ خطة العمل الشاملة رغم الضغوطات الأميركية.