"واشنطن بوست": واشنطن تبدو مستعدة لتأجيل الانسحاب من أفغانستان

صحيفة أميركية تقول إنه يتعيّن على بايدن التعامل مع تحذيرات كبار المستشارين العسكريين بشأن مخاطر الخروج المفاجئ مقابل اندفاعه ومطالب الانسحاب المتزايدة من بعض المشرعين في كلا الحزبين.

  • القوات الأميركية في أفغانستان (أرشيف)
    القوات الأميركية في أفغانستان (أرشيف)

نشرت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركة، أنه مع مرور الوقت قبل الموعد النهائي للخروج من أفغانستان تبدو الولايات المتحدة مستعدة لتأجيل الانسحاب.

وقالت الصحيفة إنه يتعيّن على بايدن التعامل مع تحذيرات كبار المستشارين العسكريين بشأن مخاطر الخروج المفاجئ مقابل اندفاعه ومطالب الانسحاب المتزايدة من بعض المشرعين في كلا الحزبين.

ونقلت عمّن وصفته بالمسؤول الرفيع في الإدارة الأميركية أن هناك بعض العمل الذي يتعين القيام به لحمل طالبان على الامتثال الكامل، مشيراً إلى أن الإدارة تعتقد أن طالبان لم تنفصل تماماً عن القاعدة.

وبينما أجرى كبار مساعدي بايدن مراجعة لسياسة أفغانستان، حدد القادة العسكريون ما يرون أنه مخاطر رحيل الولايات المتحدة المبكر، بما في ذلك الانهيار المحتمل في الحرب الأهلية وزيادة احتمال وقوع هجمات إرهابية تستهدف الولايات المتحدة وقلب التطورات التي تحققت بشق الأنفس في مجال حقوق الإنسان، وفق الصحيفة.

ولفتت "واشنطن بوست" إلى أن بعض المسؤولين العسكريين يحذرون من أنه لا يوجد الآن وقت كافٍ للمغادرة بحلول الأول من أيار/مايو دون مشاكل أمنية ولوجستية كبيرة. وبينما يمكن إجلاء الأفراد العسكريين والمتعاقدين بالطائرات فإن الخروج السريع سيتطلب تدمير ملايين الدولارات من المعدات الحساسة ويمكن أن يتبعه انسحاب دبلوماسي في سفارة كابول.