إعلام إسرائيلي: توصية في المؤسسة الأمنية بتهدئة التوتر البحري مع إيران

وسائل إعلام إسرائيلية تتحدث عن توصيات في المؤسسة الأمنية لتهدئة التوتر البحري مع إيران، بعد يومين من استهداف سفينة شحن إيرانية.

  • إعلام إسرائيلي: توصية في المؤسسة الأمنية لتهدئة التوتر البحري مع إيران
    مسؤولون إسرائيليون يدعون للتهدئة أثناء المفاوضات حول الاتفاق النووي

ذكر موقع "والاه" الإسرائيلي أن مسؤولين كبار في المؤسسة الأمنية أوصوا بتهدئة الساحة البحرية مقابل إيران، بعد توترها خلال الأسابيع الماضية. 

وبحسب الموقع فإن محافل شاركت في مداولات تناولت الجبهة البحرية "أوصت بالامتناع عن الرد على العمليات التي تنفذها إيران، وذلك على خلفية الاتهامات بين الدوليتن بشأن الهجمات ضد سفن في الخليج والبحر المتوسط".

وأضاف أن "محافل رفيعة المستوى في المؤسسة الأمنية قالت في مداولات مغلقة، عُقدت في الأيام الأخيرة، أنه يتعيّن تهدئة التوتر البحري بين إسرائيل وإيران". 

كما ونقل عن محافل أمنية أن رئيس الأركان أفيف كوخافي "يؤيد هذا التوجه الساعي إلى تهدئة التوتر الذي من شأنه أن يتدهور".

وقال أحد المسؤولين الإسرائيليين إنه "في الفترة التي تبلور فيها الإدارة الأميركية الجديدة سياستها، وفي المقابل تجري مفاوضات مع طهران حول اتفاق نووي، ليس من الصائب العمل بشدة ضد إيران"، مشيراً إلى أن هذا الوقت يجب أن يكون "للتهدئة رغم أنهم عملوا في المجال المدني وهذا أمر خطير".

وكانت "إسرائيل" حملّت إيران مسؤولية تفجير استهدف سفينة إسرائيلية في خليج عُمان، في 25 شباط/فبراير الماضي، وهو الأمر الذي نفته إيران

بالمقابل، تعرضت سفينة الحاويات الإيرانية "شهركرد"، يوم الجمعة الماضي، لهجوم بشحنة متفجّرة تسببت في نشوب حريق صغير على ظهرها. ورجّح محقق إيراني أن تكون تل أبيب هي التي نفذّت الهجوم.