البحرية المصرية والفرنسية تنفذان "تدريباً عابراً" للأسطول الجنوبي

تدريبات بحرية مشتركة تجريها القوات البحرية المصرية مع القوات الفرنسية تضمنت أنشطة ذات طابع قتالي، لإظهار "قدرة الوحدات البحرية المشتركة على صد التهديدات المختلفة".

  • البحرية المصرية والفرنسية تنفذان تدريباً عابراً للأسطول الجنوبي
    شملت التدريبات تنفيذ العديد من الأنشطة المشتركة ذات الطابع القتالي

نفذت القوات البحرية المصرية والفرنسية "تدريباً بحرياً عابراً" باشتراك الفرقاطة المصرية "سجم الفاتح" مع المجموعة القتالية المصاحبة لحاملة الطائرات الفرنسية "شارل ديغول"، في نطاق مسرح العمليات للأسطول الجنوبي.

وتخلل التدريبات "تنفيذ العديد من الأنشطة المشتركة ذات الطابع القتالي"، من ضمنها تشكيل ستائر الحراسة القريبة والبعيدة، مع تنظيم جميع أنواع الدفاعات عن التشكيل، بالإضافة إلى إجراء إبحار ليلي مشترك.

كذلك قام الجانبان بتمارين تبادل هبوط الهليكوبتر على أسطح الوحدات المصرية والفرنسية المصاحبة، وأيضاً التدريب على تنفيذ إجراءات الأمن البحري بمناطق العمل.

وتأتي هذه التدريبات بالتوازي مع تدريبات عسكرية مشتركة بين الولايات المتحدة واليونان، حيث أعلنت أمس السبت هيئة الأركان العامة للدفاع الوطني اليوناني "GEETHA"، عن التخطيط لمناورات جوية عسكرية مشتركة مع القوات الأميركية.

واعتبرت الهيئة في بيان أن "التدريبات المشتركة لن تؤدي إلى زيادة القدرات القتالية للوحدات المشاركة فحسب، بل ستزيد من إمكانية التشغيل البيني بين الحليفين".