روحاني: ننتظر الفعل من واشنطن بشأن الاتفاق النووي وليس الأقوال

في حديث له أمام آخر جلسة لمجلس الوزراء خلال العام الإيراني الجاري، الرئيس حسن روحاني يقول إن الظروف اليوم مهيأة أكثر من أي وقت مضى لإنهاء الحظر عن إيران.

  • روحاني: ننتظر الفعل من واشنطن بشأن الاتفاق النووي وليس الأقوال
    روحانی:  العام الجديد سيشهد حركة اقتصادية ناشطة

اعتبر الرئيس الإيراني حسن روحاني، العام الإيراني الجديد 1400 الذي يبدأ يوم الأحد المقبل، عام الانتصار الحاسم للشعب الإيراني في الحرب الاقتصادية ومكافحة كورونا، مضيفاً أن العام الجديد سيشهد حركة اقتصادية ناشطة ونهضة في الإنتاج.

وفي حديث له أمام آخر جلسة لمجلس الوزراء خلال العام الإيراني الجاري، قال روحاني إن العام المنصرم كان عاماً صعباً على الشعب الإيراني، بلحاظ الحرب الاقتصادية وتداعيات انتشار فيروس كورونا، معرباً عن الأمل في أن يكون العام الجديد أفضل من سابقه.

إلى ذلك، أضاف روحاني أن الظروف اليوم مهيأة أكثر من أي وقت مضى لإنهاء الحظر عن إيران، مشيراً لى أن الأميركيين أعلنوا مراراً أن سياسة الإدارة السابقة كانت خاطئة، وأن سياسة الضغوط القصوى قد فشلت.

كما "أعلنوا عزمهم على العودة إلى الاتفاق النووي، لكن طهران تنتظر الفعل وليس الأقوال"، وفقاً لروحاني.

وتابع قائلاً "لقد كنا في حرب اقتصادية حقيقية خلال السنوات الثلاث الأخيرة، لكننا حققنا نجاحات كبيرة على الصعيد الدبلوماسي والسياسة الخارجية".

وبحسب روحاني، "كان العشرين من أيلول/سبتمبر 2020 يوماً تاريخياً لإيران، إذ فشلت أميركا في هذا اليوم من فرض آلية سناب بك على الجمهورية الإسلامية، ولم تحصل واشنطن على أي تأييد دولي في هذا المجال داخل مجلس الأمن".

وتطرق الرئيس الإيراني إلى "ما بذلته الحكومة من جهود كبيرة خلال العام المنصرم لمساعدة الطبقات المحتاجة في المجتمع بما في ذلك زيادة رواتب المتقاعدين، وتقديم المساعدات لذوي الدخل المحدود وافتتاح المشاريع الاقتصادية الصغيرة".

واستعرض أيضاً جهود الحكومة في مواجهة فيروس كورونا وتداعياته الصحية والاقتصادية والاجتماعية، مشيداً بإجراءات وزارة الصحة وكوادرها الطبية التي ضحت بأكثر من 270 من أفرادها من أجل علاج مرضى كورونا وإنقاذ حياة الكثير من المواطنين.