البيان الختامي للحوار الفلسطيني يؤكد على وحدة الأراضي الفلسطينية

البيان الختامي للحوار الفلسطيني في القاهرة يشدد على التصدي لأي إجراءات قد تعيق إجراء الانتخابات خاصة في القدس، وحركة "حماس" تؤكد أن خيارها المفضل في الانتخابات هي قائمة وطنية موحدة تضم أوسع طيف فلسطيني.

  • وقعت الفصائل المشاركة في الإنتخابات الفلسطينية على ميثاق شرف يضمن سير العملية الإنتخابية بشفافية ونزاهة
    وقعت الفصائل المشاركة في الإنتخابات الفلسطينية على ميثاق شرف يضمن سير العملية الإنتخابية بشفافية ونزاهة

أكد البيان الختامي للحوار الفلسطيني في القاهرة على وحدة الأراضي الفلسطينية قانونياً وسياسياً.

وشدد البيان على التصدي لأي إجراءات قد تعيق إجراء الانتخابات، وخصوصاً في القدس، لافتاً إلى استكمال تشكيل القيادة الموحدة للمقاومة الشعبية الفلسطينية وتفعيلها.

ووقعت الفصائل المشاركة في الإنتخابات الفلسطينية على ميثاق شرف أكدوا خلاله حرصهم على سير العملية الإنتخابية بكافة مراحلها بشفافية ونزاهة، وأن يسودها التنافس الشريف، بحسب ما أكد البيان.

وقدّمت رئاسة المجلس الوطني الفلسطيني تقريراً تفصيلياً حول رؤيتها لوضعية المجلس والمنظمة، حيث ناقش المجتمعون آليات تشكيل المجلس الوطني الجديد وعدد أعضاءه في إطار تعزيز وتفعيل دور منظمة التحرير الفلسطينية باعتبارها الممثل الشرعى والوحيد للشعب الفلسطيني.

"حماس": المشاورات جارية مع القوى والفصائل

وحول خيارات شكل مشاركة حماس بالتشريعي، قال المتحدث الرسمي باسم الحركة حازم قاسم، لقد "أكدنا في كل المراحل أن خيارنا المفضل هي قائمة وطنية موحدة تضم أوسع طيف فلسطيني"، موضحاً أن "المشاورات مع القوى والفصائل لا تزال جارية لتحديد شكل المشاركة في الانتخابات التشريعية المقبلة".

من جهته، قال المتحدث باسم حماس عبد اللطيف القانوع، إن "حوار القاهرة قدم خطوات عملية لتحسين مسار الانتخابات"

القانوع أوضح في حديث للميادين، أن "هدفنا تحقيق الشراكة الوطنية بمعزل عن شكل مشاركتنا في انتخابات المجلس التشريعي"، مضيفاً أن "خيارنا المفضل هو قائمة مشتركة وطنية في الانتخابات لتحقيق الوحدة الفلسطينية".

ولفت إلى أن "نحن في تشاور مع الفصائل الأخرى وجميعنا حريص على وثيقة الوفاق الفلسطينية"، مشدداً على أن "حماس جاهزة لدعم شخصية وطنية للانتخابات الرئاسية بالتوافق مع فتح".

وانطلقت أمس الثلاثاء في القاهرة الجولة الثانية من جلسات الحوار الوطني الفلسطيني بعد اكتمال وصول وفود الفصائل، وشارك في الحوار 12 فصيلاً والمجلس الوطني ولجنة الانتخابات المركزية، وبحث في استكمال الترتيبات الخاصة بالانتخابات، ولا سيما ملف انتخابات المجلس الوطني الفلسطيني.

وحول أجندة حوار القاهرة، قال عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" خليل الحية، في وقت سابق، "إننا ذاهبون لنهاية الشوط واستكمال انتخابات المجلس الوطني، وهذا يتطلب عدة قضايا، بينها التوافق على أرضية وطنية سياسية نتكئ عليها للوصول إليها".