أنقرة تطلب من قنوات مقربة من "الإخوان" وقف برامجها السياسية

ناشطون من جماعة الإخوان المسلمين يقولون على مواقع التواصل الاجتماعي إن السلطات التركية طلبت من قناة "الشرق الإخوانية"، وقنوات أخرى إيقاف برامجها السياسية والتوقف عن انتقاد الرئيس المصري، أوتحويل برامجها إلى منوعات.

  • السلطات التركية خيّرت القنوات ما بين غلق تلك القنوات، أو تحويلها لقنوات منوعات
    السلطات التركية خيّرت القنوات ما بين غلق تلك القنوات، أو تحويلها لقنوات منوعات

أفاد مراسل الميادين بأن السلطات التركية طلبت من قنوات مقربة من جماعة الاخوان المسلمين، وقف كل البرامج السياسية، مشيراً إلى أنه تأكيد شبه رسمي.

ورحّب وزير الدولة للإعلام المصري اليوم الجمعة بقرار تركيا إلزام قنوات الإخوان التي تبثّ من اسطنبول بمواثيق الشرف.

 ورأى أن قرار تركيا "بادرة طيبة تخلق مناخاً ملائماً لحل الخلافات بين البلدين".

وأعلنت قناة "الشرق الإخوانية"، في تركيا عن وقف بثّ حلقاتها السياسية أمس الخميس، وأبرزها برنامج "ابن البلد" للإعلامي هشام عبد الله، وبرنامج "الشارع المصري".

وتعليقاً على هذا الإعلام، تداول ناشطون محسوبون على تنظيم "الإخوان" عبر صفحات التواصل الاجتماعي بينها "فيس بوك"، أنباءً غير معلنة أو مؤكدة عن طلب السلطات التركية من هذه القنوات إيقاف كل البرامج السياسية، والوقف الفوري عن أي حديث فيها متعلّق بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وأوضح النشطاء أن السلطات التركية تحدثت مع مسؤولي قنوات: "الشرق"، و "مكملين"، و "وطن"، وخيّرتهم ما بين إغلاق تلك القنوات، أو تحويلها لقنوات منوعات، وإيقاف كل البرامج السياسية.

وفي السياق، قال سامي كمال الدين، أحد العاملين في "قناة الشرق" بتركيا، على صفحته عبر "تويتر"، إنه "تّم قبل قليل إبلاغ القنوات بالتوقف عن انتقاد السيسي، وإيقاف البرامج السياسية، ودعم التدخل في الشأن الداخلي المصري".