لافروف: مستعدون"للتطور الصعب" مع واشنطن

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يؤكد استعداد بلاده للتطور الصعب في العلاقات الروسية الأميركية، ويشدد على أن موسكو جاهزة لذلك ولكن بشروط مفيدة.

  • لافروف: موسكو مستعدة للتطور الصعب في العلاقات الروسية الأميركية
    لافروف: موسكو مستعدة للتطور الصعب في العلاقات الروسية الأميركية

أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إن بلاده مستعدة للتطور الصعب للوضع في العلاقات الروسية الأميركية.

 لافروف وفي كلمة فيديو ألقاها في جلسة مجلس الأمناء لصندوق غورتشاكوف الروسي قال: "إن الوضع (في العلاقات مع الولايات المتحدة) صعب حقاً، لكننا جاهزون لمثل هذا التطور للأحداث".

وذكّر لافروف بالموقف المعلن سابقاً بأن روسيا ستكون جاهزة للتعاون مع الولايات المتحدة "فقط في المجالات المهمة بالنسبة لبلاده، وفقط بشروط مفيدة لها".

وشدد الوزير الروسي على ازدياد دور الاتصالات الدولية على مستوى المجتمعات المدنية في الظروف الحالية.

هذا وعبّر عن اعتقاده بأنه ظهر في ترسانة الزعماء الأوروبيين ظاهرة جديدة وصفها بأنها "الدبلوماسية المزيفة" التي تنحصر في رفض كل وجهة نظر بديلة.

وفي هذا السياق قال: "من أجل الحفاظ على مواقعهم الجيوسياسية يستخدم زملاؤنا الغربيون بنشاط مجموعة واسعة من الأدوات غير الشرعية تماما، ابتداء من الضغط باستخدام القوة، وإلى العقوبات الأحادية الجانب. ونشهد حاليا توسع في استخدام اختراع خرافات مختلفة وتوجيه اتهامات يرفضون بغطرسة تقديم أي أدلة على صحتها، وعلى ما يبدو فإنه لا توجد لديهم أي أدلة بشكل تام. كما يستخدمون معلومات مزيفة... وبالإضافة إلى الأخبار المزيفة التي تمتلئ بها وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي، ظهر في ترسانة الزعماء الغربيين ظاهرة جديدة وهي الدبلوسية المزيفة".

وتابع قوله: "يتم استبدال السياسة الحقيقية ذات المعنى بتهديدات لمعاقبة كل من يقف موقفا مختلفا في الشؤون الخارجية والداخلية، على حد سواء".

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين  قد اقترح أمس، مواصلة حديثه مع الرئيس الأميركي جو بايدن من خلال بث مباشر على الهواء.

وفي حديث مع قناة "روسيا 24" قال إن مبادرة الاتصال الهاتفي جاءت من الرئيس بايدن في المرة السابقة، مضيفاً، أنه يقترح على بايدن إجراء حوار مفتوح شرط أن يكون على الهواء مباشرة.

وتابع بوتين: "يبدو لي أن هذا سيكون في مصلحة كل من شعبي روسيا والولايات المتحدة، وكذلك الكثير من الدول الأخرى".

"من الأفضل ألا نضع ذلك خلفنا.. أود أن أسافر إلى تايغا خلال عطلة نهاية الأسبوع لأستريح هناك قليلاً، لذا من الممكن أن نفعل ذلك غداً أو على سبيل المثال يوم الإثنين"، قال بوتين.

وأردف قائلاً "تفضلوا، نحن مستعدون للقيام بذلك في أي وقت، في أي وقت ملائم بالنسبة إلى الطرف الأميركي، أنا شخصياً سأقدّم مباشرة الآن توجيهاً مناسباً لوزارة الخارجية الروسية".

اقتراح بوتين جاء بعد رده، الخميس الماضي، على تصريحات نظيره الأميركي جو بايدن الأخيرة ضده، والتي وصفه فيها بأنه "قاتل"، وقال إن "القاتل هو من يصف الآخر بذلك، وكل إناء بما فيه ينضح".

وقال "إن الناس يرون الآخرين عادة كما يرون أنفسهم، قبل أن يتمنى الصحة لبايدن"، لافتاً إلى أن موسكو ستعمل مع واشنطن بناء على ما يصب في مصلحة روسيا.

وفي السياق نفسه، استدعت موسكو سفيرها من واشنطن للتشاور على خلفية وصف بايدن لبوتين بـ"القاتل".

وأوضحت وزارة الخارجية الروسية، الأربعاء الماضي، عن استدعاء السفير الروسي في واشنطن أناتولي أنطونوف إلى موسكو للتشاور وتحليل مستقبل العلاقات الروسية-الأميركية، مشيرة إلى أن موسكو مهتمة بالحيلولة دون تدهور العلاقات مع واشنطن.

وفي السياق نفسه، كشفت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، أن دعوة السفير الروسي هو "حدث غير مسبوق في تاريخ العلاقات الثنائية".

وكان رئيس مجلس الدوما الروسي فياتشيسلاف فولودين، قال الأربعاء الماضي، إن الرئيس الأميركي جو بايدن أهان الشعب الروسي في تصريحه وتهجمه الأخير على الرئيس فلاديمير بوتين. واصفاً تصريحات بايدن هي "هيستيريا عجز وإهانة لجميع الروس".

هذه التصريحات الروسية تأتي رداً على أعلان الرئيس الأميركي جو بايدن، في وقت سابق أن نظيره الروسي فلاديمير بوتين "سيدفع الثمن" مقابل التدخل المزعوم في الانتخابات الأميركية.