مواطنون أميركيون يعتذرون من كلام بايدن عن بوتين

مواطنون أميركيون يتوجهون برسائل اعتذار للسفارة الروسية في واشنطن، نيابة عن رئيسهم جو بايدن الذي اتهم نظيره الروسي فلاديمير بوتين بـ "القاتل".

  • السفارة الروسية في واشنطن
    السفارة الروسية في واشنطن

أعلنت السفارة الروسية لدى واشنطن عن تلقي رسائل من مواطنين أميركيين يعتذرون فيها عن تصريحات الرئيس جو بايدن حول القيادة الروسية.

السفير الروسي لدى واشنطن أناتولي أنتونوف نشر على "فيسبوك" أن: "السفارة تلقت رسائل من مواطنين أميركيين يعتذرون لروسيا عن تصريحات بايدن".

وعبّر السفير الروسي عن امتنانه لهؤلاء المواطنين الأميركيين الذين بعثوا برسائل إلى السفارة لدعم تطوير العلاقات الودية بين روسيا والولايات المتحدة.

في هذا السياق، ذكر أنتونوف إنّ: "كثيرين أعربوا عن عدم موافقتهم واعتذروا عن التصريحات المتهورة، التي صدرت مؤخراً من واشنطن ضد روسيا".

وأعرب عن إعجابه بموقف الأميركيين الذين يدركون أن الحوار بين الدول يجب أن يقوم على أساس "الاحترام المتبادل والمساواة".

وتابع قائلاً إنّ: "ما يفعله المواطنين الأميركيين يشهد على حقيقة أن إمكانية تطبيع العلاقات بين الشعبين الروسي والأميركي لا تزال قائمة".

السفير الروسي لدى واشنطن أعرب عن أمله في أن تستمع الإدارة الأميركية إلى الناخبين و"توقف سياستها التي تدفع لمزيد من انهيار العلاقات، التي بدورها تشكو من صدام مفرط".

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ردّ على تصريحات نظيره الأميركي جو بايدن الأخيرة ضده، والتي وصفه فيها بأنه "قاتل"، وقال إن "القاتل هو من يصف الآخر بذلك، وكل إناء بما فيه ينضح".

وتوجّه بوتين لبايدن قائلاً: "سأقول لك.. كن بصحة جيدة"، مشيراً إلى أن "الناس يرون الآخرين عادة كما يرون أنفسهم".

وبعد وصف بايدن نظيره الروسي بالقاتل، تهربت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي من سؤال أحد الصحافيين، حول وصف ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بالقاتل.

وفي التفاصيل، توجه صحافي إلى ساكي سائلاً: "هل يرى الرئيس بايدن، ولي العهد ابن سلمان كقاتل؟"، إلاّ أنّ ساكي تهربت من الإجابة.