مصادر رئاسية للميادين: مواقف السيد نصر الله ساهمت بتحريك ملف الحكومة اللبنانية

مصادر حكومية تفيد الميادين بأن رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية حسان دياب سيدعو لجلسة حكومية لدراسة مشروع الموازنة.

  • مصادر رئاسية للميادين: مواقف السيد نصر الله ساهمت في تحرك الملف الحكومي
    مصادر رئاسية للميادين: لا شك أن الجميع في لبنان يتلمسون الأخطار المحدقة في البلاد

قالت مصادر مقربة من الرئاسة اللبنانية، اليوم السبت، للميادين إن "ما يحصل من مشاورات بالشأن الحكومي يكسر الجمود".

وأوضحت المصادر أنه "لا شك أن الجميع في لبنان يتلمسون الأخطار المحدقة في البلاد"، مشيرةً إلى أن "مواقف الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ساهمت في تحريك الملف الحكومي".

كما لفتت المصادر إلى أن اللقاء مع  رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي في لبنان وليد جنبلاط كان "جيداً ونأمل خيراً".

وبعد لقائه رئيس الجمهورية ميشال عون في بعبدا، لفت جنبلاط إلى أن "التوترات الدولية على أوجها"، قائلاً: "لتبدأ التسوية في لبنان".

وأضاف جنبلاط أن  التسوية الحكومية يمكن أن  تكون من 18 وزيراً أو غير ذلك، موضحاً أن "لا أحد من السفراء مهتم بلبنان ونعلق آمالاً على ما تبقى من المبادرة الفرنسية". 

كذلك كشفت مصادر حكومية للميادين أن رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية حسان دياب "سيدعو لجلسة حكومية لدراسة مشروع الموازنة".

جبور: رئيس الجمهورية لن يستقيل ولا يستطيع أحد إسقاطه

من جهتها، قالت مسؤولة القسم السياسي في أكاديمية التيار الوطني الحر "تلقفنا كتيار وطني حر ما تحدث عنه جنبلاط لتخفيف الاحتقان".

وكشفت جبور أن هناك إيجابية لاسيما وأن اللقاء بين الرئيسين عون والحريري دام 50 دقيقة، مضيفةً أن "الكرة في ملعب الرئيس المكلف وهناك فرصة متساوية للفشل والنجاح يوم الاثنين".

كما أضافت "لمسنا بكلام السيد نصر الله تسهيلاً للتشكيل الحكومة"، مشيرةً إلى أن السيد نصر الله أعطى ايجابية في السير في أي حكومة يتفق عليها.
 
 كذلك، أوضحت أن "التيار الوطني الحر يسير بحكومة اختصاصيين شرط أن تلتزم بالثوابت"، مؤكدة أن "التيار منفتح على لقاء أي فريق سياسي وليس لدينا اتصال مع الرئيس المكلف حالياً".

ووفق جبور فإن "الرئيس المكلف ليس رئيساً فعلياً للحكومة ولا تنطبق عليه الاستقالة دستورياً"، مشددة على أن "رئيس الجمهورية لن يستقيل ولا يستطيع أحد إسقاطه".

  • جبور للميادين: هناك إيجابية لاسيما وأن اللقاء بين الرئيسين عون والحريري دام 50 دقيقة
    جبور للميادين: هناك إيجابية لاسيما وأن اللقاء بين الرئيسين عون والحريري دام 50 دقيقة

 

ومنذ أيام، قال رئيس الحكومة اللبنانية المكلّف سعد الحريري بعد لقائه الرئيس ميشال عون " لقد اتفقنا على لقاء آخر الاثنين المقبل". وفي تصريح له أكّد على ضرورة تشكيل الحكومة في أسرع وقت لوقف انهيار الليرة اللبنانية.

بدوره، قال الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله  إن لبنان "في قلب أزمة حقيقية  ووطنية وسياسية كبرى وهي أزمة نظام وحاضر ومستقبل". 

ودعا السيد نصرالله إلى مقاربة أوضاع البلد "بعقل ومسؤولية وحكمة بعيداً عن الغضب والمزايدات لأنها لا توصل إلى أي نتيجة"، موضحاً أن هناك من "يعمل من أجل حرب أهلية" في لبنان.