انتصارات اليمنيين.. إذلال يومي للنظام السعوديّ ولابن سلمان

في استهداف القوات المسلحة اليمنية العمق السعودي ومراكز حساسة.. كيف أظهرت صنعاء عجز السعودية وفضحت منظومتها التسليحية؟

  • انتصارات اليمنيين.. إذلال يومي للنظام السعوديّ مباشرة ولاِبن سلمان بشكل خاص
    اليمنيون وفي دفاعهم عن أرضهم نقلوا المعركة إلى العمقِ السعودي، وكشفوا عن هشاشة بنية النظام العسكرية

عاكست نتائج العدوان السعودي على اليمن، كل تقديرات السعودية والدول التي دفعتها وحرضتها، حيث انقلبت الصورة بكل المعايير. إذلال يمني يومي للنظام السعودي ولولي العهد محمد بن سلمان خصوصاً، بعد أن تصور نفسه قادر على الوصول إلى صنعاء، "واجتثاث أنصار الله خلال أيام".

اليمنيون وفي دفاعهم عن أرضهم نقلوا المعركة إلى العمقِ السعودي، وكشفوا عن هشاشة بنية النظام العسكرية، ما يطرح أسئلة حول جدوى الترسانة التي أنفقت عليها مليارات الدولارات لتقف عاجزة أمام قوة عسكرية ناشئة ولدت من رحم العدوان. وفي هذا المشهد يقف الإعلام السعودي حائراً متخبطاً بلا رؤية أو مقاربة، تجبره مجريات الحرب على حجب الصوت والصوة فيبدو مفلِساً وعاجزاً بحجم الهزيمة.

انطلاقاً من مجريات الأحداث، قال الكاتب والباحث في الشؤون السياسية أحمد المؤيد للميادين إن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان "غامر في الحرب على اليمن لتقديم صورة عن قوته للعالم".

واعتبر المؤيد أن "السعودية باتت تستنجد العالم لينقذها من ورطة اليمن بعدما كانت تعتقد أنها ستنتصر حين شنت الحرب"، مضيفاً أن "الصراع في اليمن ليس حرباً أهلية إنما عدوان سعودي أميركي على البلاد".

كما أوضح أن السعودية والإمارات هما "أذرع أميركية في الحرب على اليمن وتنفذان أوامر واشنطن".

 من جهته، قال السفير الأميركي السابق في اليمن جيرالد فايرستاين إن "النزاع في اليمن وصل إلى طريق مسدود ولا يمكن لأي طرف حسم مجريات الحرب".

وفي حديث للميادين، أكد فايرستاين أن "واشنطن رفضت الاستمرار في دعم هجمات التحالف السعودي وتريد التوصل إلى وقف لاطلاق النار"، مشيراً إلى أنه "لن يتم التوصل إلى حل عبر استمرار القتال بين صنعاء والرياض".

وأوضح فايرستاين أنه "لا يمكن التوصل إلى حل عسكري للنزاع في اليمن وعلى الطرفين التوصل الى وقف لاطلاق النار".

أما مستشار مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية محمد السعيد إدريس قال إن "الأوضاع وصلت إلى طريق مسدود بالنسبة للتحالف السعودي في الحرب على اليمن".

وأضاف إدريس في حديث للميادين أن "السعودية خسرت الكثير من ميزانيتها المالية نتيجة الحرب على اليمن إضافة إلى خسائر بشرية"، معتبراً أن "كل المؤشرات تدلل أن واشنطن لم تعد مع استمرار الصراع في اليمن".

وشدد إدريس على أن "تصنيف الحرب في اليمن أنها حرب اهلية غريب وغير منطقي"، لافتاً إلى أن "اليمن يتعرض لعدوان منذ 6 سنوات".

كذلك أشار إدريس إلى أن "واشنطن لا تتحمل فكرة أن تعيش الشعوب العربية بشكل محترم ولها قرارها المستقل".